فعاليات جديدة تتماشى مع الظروف الراهنة

«صندوق القراءة» يطلّ بحلّة رقميّة من «دبي للثقافة»

صورة

أطلقت هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة) «صندوق القراءة» بحلّة رقمية في 2021، في إطار حرصها على تعزيز أهداف شهر القراءة الوطني، الذي تحتفي به الإمارات في مارس من كل عام، والذي اختارت وزارة الثقافة والشباب «أسرتي تقرأ» شعاراً له في 2021.

وكتجربة تتماشى مع الظروف الراهنة بسبب جائحة «كورونا» طرحت «دبي للثقافة» موضوع القراءة بشكل جديد ومبتكر، إذ يوفر «صندوق القراءة»، عبر برنامج «مايكروسوفت تيمز»، طيفاً من ورش العمل الحافلة بالفائدة والمتعة اللتين من شأنهما تشجيع الجيل الجديد على الانخراط في القراءة والكتابة، كما تتوافر ورش باللغتين العربية والإنجليزية، لإرضاء أفراد المجتمع في الإمارة التي تتميز بثقافاتها المتعددة.

ويتضمن برنامج الورش في أسبوعه الأول، الذي يمتد من السابع إلى 13 مارس الجاري، جلسةً، مساء غد، بعنوان «مقدمة في قراءة الموسيقى (صولفيجيو)» يقدمها عازف الكمان وقائد الأوركسترا والملحن السوري، الفنان محمد حمامي، الذي أسس «أوركسترا الشرق» في دبي عام 2008.

أما عشاق قصص التشويق الذين يتطلعون إلى استكشاف أسرار كتابتها بطريقة تشد القارئ من الصفحة الأولى، فسيجدون مبتغاهم في ورشة بعنوان «كتابة قصص التشويق: من الفكرة إلى القصة»، التي ستُقدم باللغة الإنجليزية، مساء بعد غد، وخلال الورشة ستعرّف الصحافية والكاتبة البريطانية، أنابِل كانتاريا، بالعناصر الأساسية التي تشكل جزءاً لا يتجزأ من قصص التشويق، وتزودهم بنصائح وتقنيات متعلقة بكيفية كتابة قصة من شأنها أن تأسر القارئ.

ويتواصل الأسبوع مع جلسة حول «التاريخ في الرواية الإماراتية»، في 11 الجاري، ويديرها مؤسس مبادرة موزاييك التي تُعنى بتمكين ثقافة القراءة في مجتمع الإمارات، و«صالون الأدب الروسي»، عضو مجلس إدارة رئيس لجنة القراءة والابتكار في جمعية الإمارات للمكتبات والمعلومات، غيث الحوسني، وتستضيف الجلسة الكاتبتين الإماراتيتين، نادية النجار مؤلفة قصة «النمر الأرقط» التي أُدرجت ضمن منهج اللغة العربية للصف الرابع في دولة الإمارات، وصالحة عبيد مؤلفة «زهايمر» التي ترجمت إلى الألمانية، و«خصلة بيضاء بشكل ضمني» التي فازت بجائزة العويس للإبداع 2016.

ويُعدّ «صندوق القراءة» من المبادرات السنوية التي تنظمها إدارة المكتبات العامة في «دبي للثقافة»، وكانت نسخته الأولى قد انطلقت في 2016 بشكل جديد ومبتكر في «دبي مول»، لغرس ثقافة القراءة لدى الجميع، لاسيما لدى صغار السن، في جميع الأماكن العامة، لترتبط القراءة بسلوك مجتمعي دائم يمارسه الفرد حتى في مراكز التسوق.

• «المبادرة» تهدف إلى غرس ثقافة المطالعة لدى جميع أفراد المجتمع.

طباعة