تنطلق اليوم.. وقضايا الاقتصاد الإبداعي تتصدّر برنامجها

القمة الثقافية أبوظبي تبحث سُبل التعافي من «كورونا»

صورة

تنطلق صباح اليوم الدورة الرابعة من القمة الثقافية أبوظبي، وهي النسخة الأولى التي تنظم عبر المنصّات الافتراضية حتى الأربعاء المقبل، تحت شعار «الثقافة ودورها في دفع النمو الاقتصادي»، بمشاركة نخبة من الخبراء من قطاعات مختلفة، تتضمن التراث والفنون والإعلام والسياسات الثقافية والتصميم والتكنولوجيا، وذلك ضمن سلسلة من الحوارات والجلسات النقاشية، ودراسات الحالة والحوارات الفنية وعروض الأداء.

وتشهد القمة الثقافية - على مدى ثلاثة أيام - سلسلة من الحوارات والنقاشات التي تركز على إيجاد حلول وأفكار مبتكرة لمواجهة التحديات والقضايا المُلحة التي طرأت على المشهد الثقافي في العالم، بهدف إحداث تغيير إيجابي وملموس جنباً إلى جنب مع تطوير المجالات الثقافية، باعتبارها رافداً أساسياً ضمن مسيرة التعافي والنمو والتنمية لأي اقتصاد في جميع أنحاء العالم.

تأثير الجائحة

تبحث القمة الثقافية تأثير جائحة «كورونا» على القطاع الثقافي في العالم، وكيفية تعافي وتطور القطاع بعدها، من خلال إرساء أسس بيئة ثقافية جديدة تتمتع بمستويات أعلى من المرونة والتأقلم، بما يضمن قدرتها على مواجهة التحديات المستقبلية، من خلال عدد من الجلسات منها: «كيف يمكن توجيه التمويل نحو الثقافة بعد الأزمات؟»، و«ما هو الاقتصاد الثقافي ما بعد جائحة كوفيد-19؟»، و«هل بإمكان الاقتصاد الثقافي المضي قدماً نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة؟»، و«الاستثمار المؤثر والثقافة والصناعات الإبداعية».

إلى جنب جلسة بعنوان «لماذا نسلط الضوء على الفنانين والتكنولوجيا الرقمية لتنمية الاقتصاد الإبداعي؟»، وأخرى بعنوان «وقفة مع العولمة: ما هي الحقائق والإمكانات الجديدة التي تشكل المتاحف والبيناليات الفنية العالمية اليوم؟».

كما ستتناول القمّة الثقافية مبادرة السنة الدولية للاقتصاد الإبداعي، من أجل التنمية المستدامة 2021 التابعة لمنظمة اليونسكو، إذ تسعى المنظمة الدولية، بالتعاون مع القمة الثقافية أبوظبي، إلى قياس حجم تأثير الجائحة على الصناعات الثقافية والإبداعية، وبناءً عليها العمل على وضع خطط التعافي من تداعيات وتحديات الجائحة مع تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وذلك عبر استعراض إمكانات الاقتصاد الإبداعي، ودوره في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، التي وضعتها الأمم المتحدة، ضمن مجالات التعليم والاقتصاد والابتكار والبنية التحتية والمساواة والمدن والمجتمعات المستدامة، ما يجعل من القمة الثقافية أبوظبي أحد أبرز وأهم الفعاليات المُدرجة في الأجندة الثقافية الدولية.

أسماء

تشهد القمة الثقافية أبوظبي هذا العام مشاركة واسعة من رموز العمل في المجال الثقافي على مستوى العالم، بحضور رئيس دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، محمد خليفة المبارك، إذ يتضمن البرنامج العام للقمة كلمات رئيسة لكل من وزيرة الثقافة والشباب، نورة الكعبي، والمدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والتعليم والثقافة (اليونسكو) أودري أزولاي، والفيلسوف والمفكر العام المتخصص في العلوم السياسية أشيل مبيمبي. كما يتضمن البرنامج حواراً للمهندس المعماري السير ديفيد شيبرفيلد، والنحّات البريطاني الحائز وسام رتبة الإمبراطورية البريطانية السير أنتوني جورملي، مع الرئيس التنفيذي ومدير متحف التصميم الحائز وسام رتبة الإمبراطورية البريطانية تيم مارلو، ورئيس كلية بيركلي للموسيقى روغر براون، وعالم الاجتماع أندرس سزانتو، والمغني ومؤلف ومنتج الأغاني الأميركي تشارلي بوث.

كما ستنضم إلى البرنامج العام للقمة نخبة من الخبراء من ضمنهم، الشيخة حور القاسمي، الرئيس والمدير المؤسس لمؤسسة الشارقة للفنون، وبيكي أندرسون مديرة التحرير ومذيعة «سي إن إن» أبوظبي ومقدمة برنامج «كونيكت ذا وورلد»، وريتشارد أرمسترونغ مدير مؤسسة ومتحف سولومون آر غوغنهايم وإرنستو أتون راميريز مساعد المدير العام للثقافة في منظمة اليونسكو، وهادلي غامبل المذيعة والمراسلة الدولية لدى شبكة قنوات «سي إن بي سي»، ولوران جافو رئيس المختبرات لدى مؤسسة غوغل للفنون والثقافة، وماريسا هندرسون رئيسة برنامج الاقتصاد الإبداعي في مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد)، ولازار إلوندو أسومو مدير الثقافة والتدخلات السريعة في «اليونسكو»، وإس ديفلن الفنانة والمصممة الحائزة وسام رتبة الإمبراطورية البريطانية، وألكسندرا مونرو كبير المنسقين ومديرة الشؤون الفنية لدى متحف سولومون آر غوغنهايم، وفياميتا روكو محررة ومراسلة الشؤون الثقافية، مجلة «ذي إيكونوميست» ومجلة 1843 بالمملكة المتحدة، ودان روزغارد مؤسس استديو روزغارد، وإرثلينغ إد متحدث ومعلّم حول شؤون النباتيين، وسامح وهبة المدير العالمي للممارسات العالمية الاجتماعية والريفية والحضرية والمرونة.


عروض أداء

سيقدم برنامج القمة الثقافية أبوظبي 2021 عرضاً سينمائياً للفنان المعاصر لورانس أبوحمدان، إلى جانب مجموعة من عروض الأداء الفنية المقدمة من المجمع الثقافي وبيت العود ومركز بيركلي أبوظبي مع نصير شما وعمر الأمين وأنجيليك كيدجو وأوم وغالية بن علي، علاوة على حوارات بمشاركة الفنانين نِك كيف وفرح القاسمي.


• تشهد القمة هذا العام مشاركة واسعة من مسؤولين وفنانين ورموز العمل في المجال الثقافي على مستوى العالم.

• الحوارات ستركز على إيجاد حلول مبتكرة لمواجهة التحديات والقضايا المُلحة التي طرأت على المشهد الثقافي في العالم.

• 3 أيام ستتواصل فيها نقاشات القمة الثقافية.

طباعة