تنطلق الإثنين عبر المنصّات الافتراضية

القمّة الثقافية أبوظبي.. 3 أيام مع الحوارات المثمرة

محمد خليفة المبارك

كشفت دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي عن برنامج النسخة الرابعة من القمّة الثقافية أبوظبي، والتي تنظم عبر المنصّات الافتراضية تحت شعار «الثقافة ودورها في دفع النمو الاقتصادي»، خلال الفترة من الثامن إلى 10 من مارس الجاري.

وتشهد النسخة الرابعة من «القمة» مشاركة نخبة من الخبراء من قطاعات مختلفة، تتضمن التراث والفنون والإعلام والسياسات الثقافية والتصميم والتكنولوجيا، ضمن سلسلة من الحوارات والجلسات النقاشية والحوارات الفنية وعروض الأداء.

ويسلّط البرنامج العام الضوء على التحديات وفرص تضافر الجهود للعمل معاً على تطوير وبناء منظومات إبداعية مرنة وتعاونية، كما سيتطرق إلى المكتسبات الاجتماعية والاقتصادية التي يحققها القطاع الإبداعي والثقافي في أنحاء العالم، مع التركيز بصفة خاصة على أهمية تبادل المعارف والأفكار الملهمة وتطوير الآليات والسياسات الفاعلة.

وقال رئيس دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي محمد خليفة المبارك: «تتبنّى القمّة رؤية طموحة سعياً وراء تحقيق هدفها المتمثّل في خلق أثر إيجابي عالمي، من خلال توفير منصّة تجمع بين قادة وخبراء القطاع الثقافي وأبرز الشخصيات من مختلف المجالات المرتبطة بالقطاع». وأضاف «في نسخة هذا العام نسعى من خلال برنامج القمّة إلى تأكيد دور الثقافة الإيجابي والمؤثر بشكل فعّال عبر الحوارات المثمرة التي تُقام للمرة الأولى عبر المنصّات الافتراضية ومتوافرة لجمهور من مختلف أنحاء العالم. ونتطلع إلى إيجاد حلول وأفكار مبتكرة قادرة على مواجهة التحديات والقضايا المُلحة بهدف إحداث تغيير إيجابي وملموس جنباً إلى جنب مع تطوير المجالات الثقافية، باعتبارها رافداً أساسياً ضمن مسيرة التعافي والنمو والتنمية لأي اقتصاد في جميع أنحاء العالم».

وستتخلل القمّة سلسلة من الجلسات والحوارات التي تتطرّق إلى تعافي القطاع وتطوره بعد جائحة «كوفيد-19»، من خلال إرساء أسس بيئة ثقافية جديدة تتمتع بمستويات أعلى من المرونة والتأقلم بما يضمن قدرتها على مواجهة التحديات المستقبلية، كما ستتناول القمّة مبادرة «السنة الدولية للاقتصاد الإبداعي من أجل التنمية المستدامة» 2021 التابعة لمنظمة «اليونسكو».

وتتعاون القمة الثقافية أبوظبي مع مجموعة من أبرز الشركاء من المؤسسات الثقافية التي تتمتع بخبرات، وتضم قائمة الشركاء منظمة اليونسكو، ومؤسسة سولومون آر. غوغنهايم، و«ذي إيكونوميست إيفنتس»، و«غوغل»، ومؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد)، ومتحف لندن للتصميم.

من جانبها، قالت المديرة العامة لـ«اليونسكو» أودري أزولاي: «يتمثّل هدف مبادرة (السنة الدولية للاقتصاد الإبداعي من أجل التنمية المستدامة 2021) في تعظيم دور الثقافة في دعم الاقتصاد العالمي، لاسيّما في الوقت الذي يتطلع فيه العالم إلى التعافي من تداعيات جائحة كوفيد-19 مع تحقيق أهداف التنمية المستدامة». وأضافت «بينما نمضي قدماً في مسار التعافي، علينا أولاً قياس حجم تأثير الجائحة على الصناعات الثقافية والإبداعية، وهو ما تسعى منظمّة اليونسكو، بالتعاون مع القمة الثقافية أبوظبي، إلى إدراكه وتحقيقه، ما يجعل من هذا الملتقى الثقافي أحد أبرز وأهم الفعاليات المُدرجة في الأجندة الثقافية الدولية».


• نخبة من الخبراء من قطاعات مختلفة، تشارك في سلسلة الجلسات النقاشية.

طباعة