معارض وأزياء تقليدية وحِرف يدوية ومأكولات شعبية

5 أيام مع التراث اللبناني في الشارقة

جانب من فعاليات افتتاح الأيام التراثية اللبنانية في الشارقة. من المصدر

افتتح رئيس معهد الشارقة للتراث، الدكتور عبدالعزيز المسلم، فعاليات أسبوع التراث اللبناني التي ينظمها المعهد، حتى 26 فبراير الجاري، ضمن برنامج أسابيع التراث العالمي، تحت شعار: «تراث العالم في الشارقة»، بحضور القنصل اللبناني في دبي، إيلي عرب، والمنسق العام لأسابيع التراث العالمي، عائشة غابش، ومدير إدارة القطاعات الخارجية في المعهد، صقر محمد، وجمع كبير من عشاق التراث والباحثين والمختصين وممثلي وسائل الإعلام، وأفراد الجالية اللبنانية، في ظل التزام تام بكل الإجراءات الاحترازية والوقائية من فيروس «كورونا». وقال الدكتور عبدالعزيز المسلم: «يأتي أسبوع التراث اللبناني استكمالاً لأسابيع التراث العربي، فاليوم وصلنا إلى لبنان، هذا البلد المميز الذي يعيش في وجدان الناس». وأضاف المسلم: «لبنان هو مهد الحضارة الفينيقية في العالم القديم، ويتميز بموقع استراتيجي بين الشام وآسيا الوسطى، وفيه الكثير من معالم تطورات الحضارة البشرية عبر العصور، كما أنه حافل بالعديد من المواقع التاريخية والأثرية والتراثية المهمة، بعضها مسجل في قائمة (اليونسكو) ضمن التراث الإنساني العالمي». وقال إيلي عرب: «برنامج أسابيع التراث العالمي يتيح لنا أن نعرف الجمهور وزوار الشارقة بالتراث اللبناني العريق والمتنوع، ونطوف بهم في رحلة عبر خمسة أيام لكل ربوع لبنان».

وتتضمن الفعاليات تشكيلة غنية من التراث اللبناني، منها معرض تراث لبنان، حيث الأزياء التقليدية، والحِرف اليدوية التقليدية، كالفضة والنحاس والحفر على الخشب، وصناعة الصابون، ومعرض للفخار، ومعرض صور من تراث لبنان، والمأكولات الشعبية التراثية اللبنانية، والمقهى الشعبي، وتشكيلة من الفنون التراثية على مسرح البيت الغربي لفرقة «أوسكار»، من خلال عروض عدة، مثل أغاني الدبكة.


تشكيلة من الفنون التراثية على مسرح البيت الغربي.

طباعة