متحف نرويجي يكتشف سر كتابة غامضة على لوحة «الصرخة»

«الصرخة» هي أحد أشهر الأعمال الفنية في العالم. أرشيفية

كشف المتحف الوطني النرويجي عن السر وراء كتابة على لوحة أصلية لإدوارد مونش تحمل اسم «الصرخة»، وهي أحد أشهر الأعمال الفنية في العالم.

وكتب أحدهم بالنرويجية «لا يمكن إلا لرجل مجنون أن يرسم! بالقلم الرصاص في الزاوية اليسرى العلوية من اللوحة الشهيرة التي اكتملت عام 1893».

وقال المتحف الوطني عبر موقعه على الإنترنت: «من السهل تخيل مشاهد ساخط عند مواجهة (‏الصرخة) وهو يأخذ قلماً رصاصاً ويعبر عن رأيه في العمل الفني ومبدعه. لكن هذا لم يكن كذلك».

وبدلاً من ذلك، وجدت تحليلات جديدة باستخدام تقنية الأشعة تحت الحمراء أن مونش نفسه هو من كتب الكلمات. وأثناء أعمال الترميم بعد إغلاق المتحف، تم فحص اللوحة على نطاق واسع استعداداً لإعادة الافتتاح في عام 2022. وقال الباحثون إنهم أثبتوا بما لا يدع مجالاً للشك أن خط اليد يطابق خط الفنان.

ودفع عرض مونش للوحته «الصرخة» أقرانه إلى التشكيك في صحته العقلية في ذلك الوقت.

وقالت ماي بريت جولنغ، وهي أمينة في المتحف الوطني: «يمكن قراءة النقش كتعليق ساخر، بل وفي الوقت نفسه كتعبير عن ضعف الفنان. الكتابة على اللوحة النهائية تظهر أن الإبداع لمونش كان عملية مستمرة».

ورسم مونش أربع نسخ من «الصرخة». وتشمل الإصدارات الأكثر شهرة اللوحة الأصلية المذكورة أعلاه ولوحة لاحقة من عام 1910.

 

طباعة