في منافسات الأمسية المباشرة الثانية

«المنكوس» يحتفي بالإنجاز التاريخي «مسبار الأمل»

صورة

انطلقت، أول من أمس، في أبوظبي، ثانية أمسيات برنامج المنكوس في موسمه الثاني، الذي تنظمه وتنتجه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، حيث بثت الحلقة على الهواء مباشرة من مسرح شاطئ الراحة، عبر قناتي بينونة والإمارات.

وبدأت الحلقة مع شلة مهداة بمناسبة الإنجاز التاريخي لدولة الإمارات بوصول «مسبار الأمل» إلى المريخ، وهي من كلمات الشاعر محمد بن مشيط المري، عضو لجنة تحكيم البرنامج، وأداء فارس «المنكوس» للموسم الأول حمدان المنصوري، بمشاركة نجوم «المنكوس» في الموسم الأول: بخيت المرر، وراكان المنصور، وسالم بن كدح الراشدي، وعبدالله عمر المنصوري.

ورددت مقدمة البرنامج، هدى الخريف، أبياتاً من القصيدة خلال دخولها إلى خشبة مسرح شاطئ الراحة: «نبشرك يا زايــد صنعنا بك التاريــخ قدرنــا نحقق واقعٍ كنت به حالــم على سطح الأرض وعزمنا عانق المريخ ومسبارنا الخامس على مستوى العالم».

بدورها، قدمت لجنة تحكيم البرنامج، المكونة من محمد بن مشيط المري من الإمارات، وشايع العيافي من السعودية، وحمود الجلوي من الكويت «أسمى آيات التهنئة والتبريك، المعطرة بالفخر للقيادة الرشيدة، ولأبناء دولة الإمارات والمقيمين على أرضها المعطاءة، وللأمة العربية ولكل العالم، بمناسبة نجاح المهمة العلمية التاريخية لخدمة الإنسانية، وتحقيق حلم الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي رسخ في قاموس الإمارات عبارة لا شيء مستحيل».

وكانت حكاية «المنكوس» قد بدأت خلال الأسبوع الماضي مع ستة نجوم، افتتحوا أولى صفحات الموسم الثاني بأصواتهم المتألقة، وحضورهم المميز، وقدمت لجنة التحكيم بطاقات التأهيل لمحمد آل عامر وسعود سالم آل طينان من الكويت، اللذين انتقلا إلى المرحلة الثانية من البرنامج.

وانتظر أربعة متسابقين، هم: خلف بخيت آل حفيظ من الإمارات، وعلي أحمد العقيلي من اليمن، وصالح حسين الهمامي من السعودية، وخليفة بن عمر المنصوري من الإمارات، مدة أسبوع كامل بين القلق والترقب لتصويت المشاهدين لهم، حيث أعلن البرنامج في مطلع الحلقة عن تأهل كل من صالح حسين الهمامي من السعودية بنسبة 68%، وخلف بخيت آل حفيظ من الإمارات بنسبة 62%، لينظموا إلى زملائهم الذين سبقوهم إلى المرحلة الثانية.

لوحات فنية

وشهدت أمسية أول من أمس من برنامج المنكوس لوحات فنية، أطربت بعذوبتها عشاق لحن المنكوس في كل مكان، وقد شارك في الأمسية خمسة متسابقين عوضاً عن ستة، وهم: نهيان مبارك المنصوري من الإمارات، هادي بن ربعه من الكويت، سعود بن جابر آل جوزاء من السعودية، زايد بوحميد المزروعي من الإمارات، وفيصل المدارية من السعودية، فيما تغيب عن الحلقة المشترك فيصل بن شرعا الهاجري من السعودية، لانسحابه من البرنامج بسبب وفاة جدته، حيث قدمت أسرة البرنامج تعازيها الحارة للهاجري وعائلته. وكان أول نجوم الأمسية نهيان مبارك المنصوري من الإمارات، الذي ردد بصوته قصيدة من كلمات الشاعر هادي بن صالح الربيعي المنصوري.

وأبهر المنصوري لجنة التحكيم بأدائه المميز، مؤكدين أن أداءه للحن كان مليئاً بالثقة والإتقان، والتميز بطول النفس وقوة الصوت وجماله. وأطل ثاني نجوم الليلة هادي بن ربعه من الكويت، بقصيدة أداها بصوته، وهي من كلمات الشاعر محمد بن جويرية الهاجري، وأشادت اللجنة بأدائه وصوته المميز، ووضوح المفردات، لكن أداءه طاله بعض الاستعجال، الذي أرجعته اللجنة إلى ارتباك المشترك من الظهور المباشر أمام الأضواء. وأدى ثالث النجوم، سعود بن جابر آل جوزاء، من السعودية، قصيدة من كلمات الشاعر سعيد القريوي، وأشادت لجنة التحكيم بأداء المشترك من حيث جمال الصوت وقوته، وإتقان اللحن، وطريقة الأداء، وطول النفس، وتمنت منه أن يهتم باختيار الطبقات التي تناسب صوته، والابتعاد عن الاستعجال.

وقدم رابع نجوم الأمسية، أحمد زايد بوحميد المزروعي، من الإمارات، قصيدة من كلمات الشاعر الدحام بن زايد بوحميد المزروعي.

وأطرت اللجنة على أدائه وتوفيقه باختيار الطبقة المناسبة للصوت، واستخدام اللهجة المحلية بشكل عكس جمال الصوت وقوته، وإتقان اللحن، وطريقة الأداء، وطول النفس.

وكان آخر نجوم الأمسية فيصل المدارية من السعودية، الذي قدم قصيدة بصوته، من كلمات الشاعر مطلق بن شويه.

سيرة المنكوس

قدمت فقرة «سيرة المنكوس»، التي تبث ضمن الحلقات المباشرة، قصصاً وسوالف وذكريات، شارك المشاهدين بها الراوي حارب بن سالم المنهالي، وذلك كجزء من أهداف البرنامج في المحافظة على الموروث الشعبي المعنوي، وترسيخ دوره في بناء الهوية الوطنية، وتعزيزه في الأجيال.


الأمسية شهدت لوحات فنية قدمها 5 متسابقين من الإمارات والسعودية.

طباعة