في مستهل برنامجها الثقافي لـ 2021

«جائزة زايد للكتاب» تستحضر الأثر العالمي لحكايات «ألف ليلة وليلة»

صورة

نظّمت جائزة الشيخ زايد للكتاب في مركز أبوظبي للغة العربية، بالتعاون مع معهد جامعة نيويورك أبوظبي، ندوةً افتراضيةً بعنوان «قصص نواصل روايتها: الأثر المتجدّد لحكايات ألف ليلة وليلة»، والتي سلّطت الضوء على الأعمال الأدبية التي استلهمت حبكتها من العمل الروائي الخالد منذ القرن الثامن عشر وحتى الآن، إلى جانب تطرقها للأسباب التي جعلت حكايات «ألف ليلة وليلة» مصدر إلهام للكتّاب من حول العالم.

وشهدت الندوة مشاركة اثنين من الفائزين بجائزة الشيخ زايد للكتاب ضمن فرع الثقافة العربية في اللغات الأخرى، وهما ريتشارد فان ليون، محاضر أول في الدراسات الإسلامية بجامعة أمستردام الفائز بالجائزة عام 2020، وفيليب كينيدي، أستاذ متخصص في دراسات الشرق الأوسط والدراسات الإسلامية والأدب المقارن بجامعة نيويورك أبوظبي الفائز بالجائزة عام 2019، فيما أدارت الندوة مايا كسرواني، أستاذة مساعدة في الأدب العربي الحديث في جامعة نيويورك أبوظبي.

وفي السياق، قال الدكتور علي بن تميم، أمين عام جائزة الشيخ زايد للكتاب رئيس مركز أبوظبي للغة العربية: «سعداء جداً بهذا التعاون مع جامعة نيويورك أبوظبي، فهي من أبرز المؤسسات الأكاديمية العالمية ومركز رائد للأبحاث والثقافة والابتكار على مستوى المنطقة، ونقدر مساعيها في إثراء المحتوى البحثي للتاريخ العربي من خلال مبادرات، مثل مكتبة الأدب العربي، وهذا ينسجم مع نهج جائزة الشيخ زايد للكتاب الرامي لمد جسور التبادل الثقافي، وتعزيز مساهمة اللغة العربية في دعم الحوار الحضاري من خلال الأدب. ونتطلّع للتعاون المستمر مع الجامعة للإسهام في تعزيز وتطوير المشهد الثقافي في المنطقة». وقال ريتشارد فان ليون: «ألف ليلة وليلة من أبرز الأعمال الروائية التي تعبّر عن أصالة الأدب العربي، وهي تعد مصدر إلهام للكتّاب في كل مكان، بفضل إسهامها في إطلاق العنان لمخيّلتهم وتعزيز حرية التعبير. كان من دواعي سروري أن أشارك في هذه الندوة الحوارية، التي من المؤكد أنها ستشجّع المزيد من القرّاء على الإقبال على مطالعة هذه المجموعة من الحكايات التي تتمتع بأهمية كبيرة».

من جانبه، قال فيليب كينيدي، مدير شؤون البرامج العامة في معهد جامعة نيويورك أبوظبي: «لقد سررت فعلاً بانضمامي إلى هذا الحوار الشيّق مع زملائي بنظرتهما الثاقبة للأمور والخبرة الواسعة في هذا المجال، فإنها فعلاً فرصة نادرة. كما يشرّفني أيضاً أن أسهم في أول مبادرة مشتركة بين معهد جامعة نيويورك أبوظبي ولجنة جائزة الشيخ زايد، نظراً للدور الحيوي الذي تلعبه المؤسستان في المشهد الثقافي لمدينة أبوظبي».

وتمثل الندوة بداية فعاليات البرنامج الثقافي لجائزة الشيخ زايد للكتاب لدورتها الخامسة عشرة، وذلك لتعزيز وعي الأوساط الثقافية بالجائزة وأهدافها بوصفها رافداً يثري دراسات العربية وفنونها وآدابها، ومنبراً للتواصل عن قرب مع أعلام الفكر والآداب حول العالم. ويتضمن البرنامح الثقافي الافتراضي تعاوناً مع عدد من المؤسسات الثقافية والأكاديمية المحلية والعالمية، وذلك لفتح باب الحوار حول عدد من الموضوعات التي تهم القطاع الأدبي، إلى جانب تسليط الضوء على مبادرات الجائزة الرامية إلى إعلاء قيم التسامح والحوار بين الحضارات.

طباعة