قراءات في «نواكشوط للشعر العربي»

عبدالله العويس: بيت الشعر عزز حضوره الثقافي في الساحة الموريتانية من خلال التنمية الفكرية للمبدعين.

تنطلق في 23 من الشهر الجاري، الدورة السادسة من مهرجان نواكشوط للشعر العربي، التي تتواصل فعالياتها على مدى ثلاثة أيام، بمشاركة شعراء موريتانيين، وذلك بقصر المؤتمرات في العاصمة الموريتانية نواكشوط، وقال رئيس دائرة الثقافة في الشارقة، عبدالله بن محمد العويس، إن بيت الشعر في نواكشوط دأب على تنظيم مهرجان سنوي برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبالتنسيق مع الجهات الرسمية الثقافية في موريتانيا، حيث عزز بيت الشعر حضوره الثقافي في الساحة المحلية الموريتانية، من خلال التنمية الفكرية للمبدعين، والدورات التخصصية في مجالَي الأدب والشعر، إضافة إلى الأمسيات الشعرية، والندوات الثقافية، واحتضان الشباب الموهوب، فضلاً عن إصدار عدد من المؤلفات لأدباء موريتانيين، والتعريف بالمنجز الثقافي والعلمي الموريتاني، وتقديمه في معارض الكتب العربية والدولية.

ويتضمن اليوم الافتتاحي من المهرجان فقرة موسيقية مع فرقة فلكلورية تعكس الفنون الشعبية الموريتانية، في بهو قصر المؤتمرات، ويلي ذلك افتتاح معرض لإصدارات ومجلات دائرة الثقافة في الشارقة، ويعقبه عرض فيلم وثائقي عن أنشطة بيت الشعر خلال الأعوام الماضية، لتتوالى الفعالية بالكلمات الرسمية، ثم تكريم شعراء المهرجان، والإعلان عن الدواوين الشعرية الصادرة في هذه الدورة وحفل التوقيع المصاحب لها.

وتشتمل فعاليات اليوم الثاني من المهرجان على قراءات شعرية صباحية، يشارك فيها الشعراء الخليل النحوي، عبدالله درامى، اوليد الناس هنون، محمدن إسلم، وشيخنا عمر، ثم أمسية شعرية يشارك فيها القاضي محمد عينينا، التقي الشيخ، جكتا الشيخ سك، علي با، وليلى شيغالي.

وتختتم الدورة السادسة من مهرجان نواكشوط للشعر العربي فعالياتها في اليوم الثالث، بندوة نقدية وأمسية شعرية، ويحاضر في الندوة الأكاديميون د.فاطمة عبدالوهاب، د.عبدالودود أبقش، د.سيدي محمد محمد سيدنا، أ. الحسن محمد، ويقدمها فاضل غي، فيما يشارك في الأمسية الشعرية كل من الشعراء المختار السالم أحمد سالم، عبدالمنعم حسن، ومولاي اعلي.

طباعة