وثائق ثمينة تسلط الضوء على ملامح من تاريخ عريق

نافذة على «ذاكرة الوطن» في مهرجان الشيخ زايد

صورة

تحفل منصة «ذاكرة الوطن» التي يشارك بها الأرشيف الوطني بمهرجان الشيخ زايد، في منطقة الوثبة بأبوظبي، بعدد كبير من الوثائق التاريخية المهمة التي تحظى باهتمام كبير من الزوّار لما لها من أهمية في تاريخ دولة الإمارات. وأتاح الأرشيف فرصة الاطلاع على هذه المقتنيات الثمينة، التي يعود أقدمها إلى القرن الـ17، لجمهور المهرجان بأساليب مبتكرة، إذ تعرض الوثائق في منصة «ذاكرة الوطن» لتفتح نافذة على تاريخ الإمارات بين يدي زوّار المهرجان.

وتمثل نماذج الوثائق المعروضة شاهداً على الماضي وأحداثه، وتحفل بالمعلومات التي تميط اللثام عن أحداث تاريخية، والتي استوقفت زوّار المهرجان ليتأملوها ويلتقطوا صوراً لها.

ومن أبرز نماذج الوثائق التاريخية المعروضة في المنصة: رسم تخطيطي لحصن كلباء الذي سيطر عليه البرتغاليون عام 1624، ورسم تخطيطي لقلعة برتغالية في خورفكان شيدت في 1620، ورسم تخطيطي لحصن البدية الذي سيطر عليه البرتغاليون عام 1623م... وغيرها من الوثائق التاريخية الثمينة.

وأكدت إدارة الأرشيف الوطني أنها تحرص على عرض الوثائق التاريخية في المنصة، لأهميتها بالنسبة للباحثين والأكاديميين والمهتمين بتاريخ دولة الإمارات، مشيرة إلى أن مقتنيات الأرشيف لا تقتصر على الوثائق التاريخية التي تخصّ الإمارات فحسب، إذ يهتم أيضاً بجمع الوثائق التاريخية لمنطقة الخليج، والتي يعتمد عليها الباحثون في معرفة ماضي الآباء والأجداد والحضارات القديمة.

ويحتفظ الأرشيف الوطني، الذي يشارك بمنصة «ذاكرة الوطن» في مهرجان الشيخ زايد منذ ثماني سنوات، بملايين المواد الأرشيفية والوثائق التاريخية، التي حصل عليها من مختلف أنحاء العالم، ولايزال يواصل جمع الوثائق المهمة التي تتعلق بتاريخ الإمارات من كل مكان تحقيقاً لهدفه الرئيس في بناء أرشيف وطني حديث، ويستخدم أحدث التقنيات في حفظ وإتاحة مقتنياته، ووثائقه التاريخية التي تحتوي على معلومات تاريخية حول أبرز الأحداث التي شهدتها دولة الإمارات ومنطقة الخليج، إضافة إلى معلومات مهمة عن مناطق دولة الإمارات التي كانت قد شهدت أحداثاً وتغيرات كبيرة، وجوانب من سير القادة ورجال الوطن المخلصين الذين خلدهم التاريخ في سجلاته، فضلاً عن الوثائق التي ترصد التجربة الاتحادية الفريدة التي مرت بها دولة الإمارات.

• المنصة تحظى باهتمام كبير من الزوّار.

طباعة