مختارات قصصية لـ 20 مبدعاً واعداً مستوحاة من التنمية المستدامة

«أصوات شابة من الجزيرة العربية» ترى النور في دبي

صورة

يخصص مهرجان طيران الإمارات للآداب كعادته مساحة واسعة لرعاية المواهب المستقبلية الواعدة، وضمن مبادراته النوعية هذا العام، احتفى المهرجان صباح أمس، على هامش فعاليات أسبوعه الثاني في انتركونتيننتال دبي فيستيفال سيتي، بـ20 مبدعاً واعداً.

وبدعم من سمو الشيخة حصة بنت حمدان بن راشد آل مكتوم، سفيرة النوايا الحسنة، للمبادرة، شهدت فعاليات المهرجان إطلاق مجموعة قصصية كتبها الأطفال الفائزون في مسابقة أصوات أجيال المستقبل الأولى لمنطقة الشرق الأوسط.

وتضم المختارات القصصية التي تحمل اسم «أصوات شابة من الجزيرة العربية»، القصص الـ20 الفائزة (10 مكتوبة في الأصل باللغة العربية و10 باللغة الإنجليزية)، وجميعها مستوحاة من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة. ووضع رسوم الكتاب فنانون مقيمون في دولة الإمارات، وتتوافر جميع القصص باللغتين بعد ترجمتها.

وقالت سمو الشيخة حصة بنت حمدان بن راشد آل مكتوم: «فخورة بكل الأطفال الذين تضمن الكتاب قصصهم، إذ عملوا بجد ليصوروا كيف يمكننا تحسين طريقة الحياة وخلق عالم أفضل، وصاغوا قصص المغامرات بأسلوب شيق يجذب عقول القرّاء ويستأثر بقلوبهم».

وأضافت «هؤلاء الأطفال يتطلعون إلى مستقبل زاهر وحياة أفضل ككتّاب مدافعين عن الاستدامة من خلال المبادرة».

تظاهرة ثقافية

انطلق حفل إطلاق الكتاب بتكريم الفائزين، وكلمة افتتاحية للدكتورة رفيعة غباش، باركت فيها للفائزين، واستعرضت أهمية التواجد في مثل هذه التظاهرات الثقافية واللقاءات الفكرية التي تنتصر للإبداع في فترة عصيبة بسبب جائحة كورونا، مضيفة «أنا في غاية الفخر باستضافتي اليوم لأتشارك معكم هذه المناسبة، وأود توجيه التحية والشكر والتقدير لسمو الشيخة حصة بنت حمدان بن راشد آل مكتوم، التي لم تدعم هذا المشروع إلا لأنه يوافق فكرها وقناعاتها ورسالتها كسفيرة للنوايا الحسنة».

وأضافت «مطلوب منا ككبار وصغار، الحفاظ على كوكبنا وصيانته للأجيال المقبلة، وفكرة قيام الطلاب بكتابة وصياغة قصص تعزز الاستدامة والوعي بضرورة حماية كوكبنا، مبادرة خلاقة ورائعة تستحق الشكر والتقدير، ونحن هنا في هذه الخيمة التي تجمع بين ثقافات وأفكار متعددة، نوحّد عملنا الدؤوب على بناء الإنسان وحماية هذا الكوكب».

وتابعت الدكتورة رفيعة «أمر رائع أن تكون قادراً على قراءة هذه القصص الخيالية التي تُظهر مثل هذا الفهم للقضايا التي تواجه كوكب الأرض ضمن رؤية استثنائية لهؤلاء الموهوبين، وتصورهم لكيف يجب أن يكون العالم ويمكن أن يكون، إذ ستتحقق أهداف الاستدامة فقط إذا عملنا جميعاً معاً».

أفكار حول المستقبل

من جانبها، قالت الرئيسة التنفيذية وعضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب إيزابيل أبوالهول: «فخورون بدعم الشيخة حصة بنت حمدان بن راشد آل مكتوم سفيرة النوايا الحسنة لمبادرة أصوات أجيال المستقبل، ويسعدنا إطلاق هذا الكتاب، إذ نعتقد أن تقديم منصة للشباب لمشاركة أفكارهم حول المستقبل يُعد خطوة أولى نحو التغيير الإيجابي»،مشيرة إلى أن قصص المختارات استحوذت على روح العصر الذي نعيش فيه، وتعد المبادرة ذات أهمية كبرى في الوقت الحالي.

وخلال حفل إطلاق الكتاب، تحدث كل من سعود الكعبي، وسايرا توماس، الفائزين بالمركز الأول في المسابقة باللغة العربية واللغة الإنجليزية، عن رؤيتهما لمستقبل أفضل.

يشار إلى أن مبادرة الكتابة الفريدة، التي تعقد تحت رعاية اللجنة الوطنية الإماراتية للتربية والثقافة والعلوم، وهي جزء من شبكة اليونسكو العالمية للهيئات الوطنية المتعاونة، أطلقت لتعزيز الوعي بالاستدامة واتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل. وتنظم المسابقة الإقليمية من قبل مؤسسة الإمارات للآداب نيابة عن الشيخة حصة بنت حمدان بن راشد آل مكتوم.

وأعلنت مؤسسة الإمارات للآداب أن مسابقة 2021 مفتوحة الآن لجميع الأطفال المقيمين في منطقة الخليج والذين تراوح أعمارهم بين 8 و12 عاماً. وتقدم المشاركات باللغتين العربية والإنجليزية، بين 600 و1500 كلمة، ويجب أن تتناول قصص المغامرة موضوعات حول حقوق الأطفال والتنمية المستدامة، وآمال الكاتب وأحلامه وتطلعاته من أجل مستقبل مستدام. وأشارت المؤسسة إلى أن الموعد النهائي لتلقي المشاركات هو الرابع من أبريل المقبل.


حصة بنت حمدان:

• «فخورة بكل الأطفال الذين تضمن الكتاب قصصهم، إذ عملوا بجد ليصوروا كيف يمكننا خلق عالم أفضل».

رفيعة غباش:

• «القصص تُظهر فهماً للقضايا التي تواجه كوكب الأرض ضمن رؤية استثنائية لهؤلاء الموهوبين».


«سعود ولعبة الشطرنج»

حضر حفل إطلاق كتاب «أصوات شابة من الجزيرة العربية» عدد من جمهور المهرجان وعائلات المتسابقين، ومعلمون من مختلف مدارس الدولة، علاوة على الفائزين بالجائزة وعددهم 20 فائزاً بالقصص المكتوبة باللغتين العربية والإنجليزية، استعرضت أسماؤهم خلال الفعالية، وتقدمهم الطفل الإماراتي سعود أحمد سالم الكعبي البالغ من العمر ثمانية أعوام، والذي قرأ أمام الجمهور الحاضر مقتطفات من قصته الفائزة بالمركز الأول عن القصص العربية وعنوانها «سعود ولعبة الشطرنج».

وفي نهاية الحفل وُزعت نسخ من الكتاب الجديد على الجمهور.

برنامج حافل

أطلق كتاب «أصوات شابة من الجزيرة العربية»، ضمن فعاليات برنامج مهرجان طيران الإمارات للآداب، الحافل بالعروض الحية والجلسات الافتراضية خلال إجازات نهاية الأسبوع، خلال الفترة من 29 يناير الماضي حتى 13 فبراير الجاري. والعديد من الجلسات مستوحاة من موضوع «لنغير الحكاية»، الذي يعبر عن روح الفترة الحالية. ويقدم البرنامج مناقشات ثرية، وأفكاراً ملهمة وعروضاً تفاعلية تركز على الكتب والفن والعلوم والشؤون المعاصرة والعروض السينمائية وفن الطهو.

ويلتزم المهرجان بجميع اللوائح والإرشادات الصحية بهدف الوقاية من «كوفيد-19». وينظم المهرجان بالشراكة مع الراعيين المؤسسين، طيران الإمارات، وهيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة).


• مؤسسة الإمارات للآداب: مسابقة 2021 مفتوحة لجميع الأطفال المقيمين في الخليج.

• 20 قصة فائزة (10 مكتوبة بالعربية و10 بالإنجليزية) يضمها الكتاب الذي وضع رسومه فنانون مقيمون في الإمارات.

طباعة