المعرض يواصل تعزيز الصيد المُستدام وصون التراث

أجمل صقور العالم تستعد لـ «أبوظبي للصيد والفروسية»

صورة

أكد رئيس اللجنة العليا المنظمة والأمين العام لنادي صقاري الإمارات ماجد علي المنصوري، أنّ معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية الذي تنظم دورته الـ18 خلال الفترة من 27 سبتمبر إلى الثالث من أكتوبر المقبل، استطاع استقطاب أنظار عشّاق التراث من حول العالم، بهدف تعزيز الصيد المُستدام وصون التراث.

وأشار إلى أن المعرض يكتسب أهمية خاصة كونه من المعارض الفريدة على مستوى العالم التي تحرص على صون تراث الصقارة والحفاظ على البيئة وتعزيز الصيد المُستدام والمتوازن للموارد الطبيعية في ظلّ الأنظمة والاتفاقيات الدولية المُعترف بها، مضيفاً «من هنا يحظى المعرض بمشاركة دولية واسعة من المنظمات والمؤسسات المعنية بالترويج لرياضات الصيد والحفاظ على الأنواع».

وتُشارك في المعرض شركات إقليمية ودولية تُقدّم أحدث التقنيات المتعلقة بالصقارة ومُستلزماتها القديمة والحديثة، وجمعيات ونوادٍ مختصة بتربية الصقور وتدريبها، تنتمي للاتحاد العالمي للصقارة الذي يضم في عضويته 75 ألف صقّار يُمثّلون 110 أندية ومؤسسات من 87 دولة.

ويتعرّف زوّار المعرض سنوياً على برنامج إطلاق الصقور في البرية، والذي يُعد من التقاليد العريقة التي أسسها وأرساها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في مجال حماية الكائنات، ولايزال مستمراً منذ 1995 حتى اليوم.

ومنذ انطلاق دورته الثانية في 2004، اكتسبت المسابقات المبتكرة التي أطلقها المعرض شهرة لافتة، وجاء في طليعة المسابقات، مُسابقة أجمل وأكبر الصقور المكاثرة في الأسر التي استقطبت مشاركين يحرصون سنوياً على تقديم أفضل ما لديهم من الصقور المكاثرة في مزارع في المنطقة والعديد من الدول.

وتتولى لجنة تحكيم مكونة من خبراء إماراتيين ودوليين في مجال الصقور وإكثارها، تقييم الصقور المشاركة بدقة وفق العديد من الشروط منها الوزن وقياسات جسم الطير، بالإضافة إلى تناسق الريش ولونه، وتفاصيل الرأس والجسم وأرجل الطير، وكذلك المظهر الجمالي العام، فضلاً عن صحة الطير وخلوه من الأمراض.

ويُعد مزاد الصقور في المعرض، الذي أطلقته اللجنة العليا المنظمة في الدورة الأخيرة من أكثر الفعاليات جذباً للجمهور. ويهدف المزاد إلى استقطاب مزارع الصقور في مختلف أنحاء العالم التي باتت تتنافس في ما بينها لتقديم أفضل ما تُنتجه خلال مُشاركتها في المعرض.


ماجد المنصوري:

• «الحدث يحظى بمشاركة دولية واسعة من المنظمات والمؤسسات المعنية بالترويج لرياضات الصيد».


• خبراء إماراتيون ودوليون يقيّمون الصقور بدقة وفق شروط عدة.

• مزاد الصقور من أكثر الفعاليات جذباً للجمهور في المعرض.

طباعة