أسبوع ينظمه «الشارقة للتراث»

رحلة عبر تاريخ وتراث المالديف في «البيت الغربي»

عبدالعزيز المسلم وأمينة شبية خلال افتتاح الأيام التراثية. ■ من المصدر

افتتح رئيس معهد الشارقة للتراث، الدكتور عبدالعزيز المسلم، وسفيرة جمهورية المالديف في الدولة، أمينة شبية، في مركز فعاليات التراث الثقافي «البيت الغربي» بقلب الشارقة، فعاليات أسبوع تراث جمهورية المالديف، التي ينظمها معهد الشارقة للتراث، ضمن برنامج أسابيع التراث العالمي.

وقال عبدالعزيز المسلم: «نحن فرحون جداً في تنظيم هذه الفعالية بعد توقف طويل بسبب جائحة كورونا، ومع أننا نظمنا أسابيع افتراضية بسبب (كورونا)، لكننا عدنا اليوم إلى قلب الشارقة مع تراث المالديف».

وأضاف: «قد تكون جمهورية المالديف هي الأقرب إلى القلب من خلال المعطيات التراثية والثقافية، حيث هناك تشابه بين تراثنا وتراثهم، وتقاطعنا معهم في الاعتماد على البحر والصيد والسفن والسفر عبر البحر، كما أن فيها تأثيرات عربية، فأبجديتهم تشبه لحد ما أبجديتنا، ويشبهون دول الخليج».

وتتضمن الفعاليات معرضاً للأزياء المالديفية، وعروض المطبخ المالديفي التقليدي، والحرف التقليدية، من نحت الخشب وورش عملية للجمهور، إلى صناعة المجوهرات التقليدية، ومعرض صور من التراث المالديفي، بالإضافة إلى عروض فنية وموسيقية تقدمها فرقة هاربوي، وفرقة راني المالديفيتين، وغيرها من الأنشطة والفعاليات والبرامج التي ستلقى إقبالاً حيوياً لافتاً من الجمهور ومحبي التراث.


معرض للأزياء المالديفية، وعروض المطبخ التقليدي.

ثقافة المالديف فيها تأثيرات عربية واضحة.

طباعة