رحيل المبدع السوداني إبراهيم إسحق في الولايات المتحدة

قالت وزارة الثقافة والإعلام السودانية، اليوم السبت، إن الروائي إبراهيم إسحق توفي في الولايات المتحدة عن عمر ناهز 75 عاماً.

وذكر رئيس مجلس الوزراء عبدالله حمدوك، في بيان، أن الراحل «أثرى المكتبة السودانية بالعديد من الكتب والمؤلفات، ونشر العديد من المقالات والدراسات في مجال النقد والأدبي والتراث».

وأضاف «اكتسب سمعته الأدبية بعدد من الروايات الفريدة والجديدة على الأدب السوداني، فقدم خلالها صوراً فنية مبتكرة للبيئة في غرب البلاد».

ولد إسحق في قرية ودعة بمحافظة شرق دارفور عام 1946 وحصل على شهادة معهد المعلمين العالي عام 1969 ثم معهد الدراسات الإفريقية والآسيوية بجامعة الخرطوم عام 1984.

ومن أبرز رواياته (حدث في القرية) و(مهرجان المدرسة القديمة) و(أخبار البنت مياكايا) و(وبال في كليمندو) و(فضيحة آل نورين).

وفي مجال القصة القصيرة، أصدر المجموعات القصصية (ناس من كافا) و(عرضحالات كباشية) و(حكايات من الحلالات) وغيرها.

ونال إسحق جائزة الآداب والفنون التشجيعية من مهرجان الثقافة والآداب والفنون في الخرطوم عام 1979، وشغل منصب رئيس اتحاد الكتاب السودانيين، كما كان عضواً بمجلس تطوير وترقية اللغات القومية في السودان.

طباعة