تُمنح للفائزين لإنتاج واستكمال مشروعات أعمالهم

«الشارقة للفنون»: فتح باب التقديم لمنحة «الأفلام القصيرة»

«منصة الشارقة للأفلام» تسعى إلى دعم المشهد الفني في الإمارات. من المصدر

فتحت مؤسسة الشارقة للفنون باب التقديم لمنحة إنتاج الأفلام القصيرة، ضمن فعاليات الدورة الرابعة من منصة الشارقة للأفلام، التي تصل قيمتها الإجمالية إلى 30 ألف دولار، تُمنح للفائزين لإنتاج واستكمال مشروعات أفلامهم القصيرة.

ودعت المؤسسة صنّاع الأفلام لتقديم طلب المنحة متضمناً لمحة عامة عن نوع الفيلم، وموضوعه، وبنيته، وحبكته، وشخصياته، وموقع تصويره، إضافة إلى النص الأصلي للفيلم، وجدول الميزانية والإنتاج.

كما يتطلب إرفاق رابط فيديو يتضمن موجزاً عن الفيلم على موقع «فيميو» أو «يوتيوب»، على ألا تتجاوز مدة الفيديو ثلاث دقائق، ويسمح لصناع الأفلام باختيار المقاربة الفنية والشكل والمحتوى الذي يتماشى ورؤيتهم في تقديم الموجز، سواء أكان المخرج يتحدث ويوضّح رؤيته، أو من خلال تقديم فيلم ترويجي «ترايلر»، أو مختارات من أعمال سابقة. وسيقيم المتقدمون وفق جودة النص، إلى جانب مهاراتهم الإبداعية والفنية ورؤيتهم في تنفيذ الفيلم.

وأشارت المؤسسة إلى أن التقديم للمنحة متاح دولياً، وأن السابع من مارس هو الموعد النهائي لتقديم الطلبات، على ألا تتجاوز مدة الفيلم 50 دقيقة، وستعرض الأفلام المنجزة في الدورات المقبلة من منصة الشارقة للأفلام.

يشار إلى أن «منصة الشارقة للأفلام» مهرجان سينمائي سنوي، أطلقته مؤسسة الشارقة للفنون لدعم المشهد الفني المزدهر في الإمارات والمنطقة المحيطة بها، والعالم، من خلال توفير منصة ضرورية لصنّاع الأفلام المعروفين والناشئين، والمنتجين، والنقاد، والطلاب. وعملت المنصة منذ نسختها الأولى عام 2018 على توسيع برامجها، وشهدت مشاركة متزايدة من المنطقة والعالم.

وفاز بمنحة الأفلام القصيرة في الدورة السابقة من المنصة ثلاثة مخرجين: نادرة عمراني عن فيلم «حجة» (2021)، وسهى شقير عن فيلم «في زمن الثورة» (2020)، والثنائي بيلين تان وأنطون فيدوكلي عن فيلم «هي من رأت الأعماق» (2021)، وبينما عرض فيلم «في زمن الثورة» في الدورة الثالثة من المنصة، سيعرض الفيلمان الآخران في الدورة المقبلة التي ستقام العام الجاري.

طباعة