تبرز الهوية المتجذّرة للإمارة

«الحي التراثي» في عجمان.. واجهة سياحية وتاريخية للحياة والذكريات

عبدالعزيز وراشد بن حميد النعيمي دشنا عدداً من محال المشروع. وام

أُفتتح في عجمان، أمس، عدد من المشروعات الاستثمارية في مشروع الحي التراثي في الإمارة، الذي يعدّ واجهة سياحية، وبوصلة تاريخية تنبض بالحياة والذكريات الخالدة، وتبرز الهوية المتجذرة للإمارة.

فقد دشن الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي، رئيس دائرة التنمية السياحية، والشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس دائرة البلدية والتخطيط، عدداً من المحال التجارية والمقاهي ومحال التحف والعُملات والعطور في المشروع. وقال الشيخ عبدالعزيز النعيمي: «إن ما رأيناه اليوم في مشروع الحي التراثي يظهر فكر الشباب ورغبتهم في المحافظة على هويتهم الأصيلة، والانطلاق في مشروعات جديدة وسط بيئة مثالية توفر كل مقومات النجاح والاستمرارية»، مبيناً أن «المشروع حظي بدعم كبير من الحكومة الرشيدة في الإمارة، التي سعت إلى تمكين المستثمرين وتقديم كل أنواع التسهيلات». وأعرب عن تقديره للنتائج المشرفة للمشروع، التي تلبي كل المتطلبات السياحية والاستثمارية، ويلمس أثرها كل شرائح المجتمع. من جانبه، أكد الشيخ راشد بن حميد النعيمي، أن «مشروع الحي التراثي يعدّ نجاحاً جديداً يضاف إلى سجل النجاحات التي حققتها الإمارة، إذ يجذب إليه المواطنين والمقيمين والزائرين، ويقدم خدمات متنوّعة». وقال إن «المشروع اعتمد تنوّع المساحات، لتتناسب مع تطلعات المستثمرين في عجمان، حيث يضم المشروع نماذج مختلفة من الفرص الاستثمارية بمختلف المساحات والاستخدامات وبأسعار تنافسية، دعماً لأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة، كما قدمت الدائرة امتيازات مختلفة للمستأجرين، حيث يتضمن المشروع 41 متجراً متاحاً لجميع أنواع الأنشطة ذات الصلة، وتتراوح مساحتها بين 40 و100 متر مربع».

طباعة