المهرجانات الموسيقية في بريطانيا تطلب زيادة الدعم

الجائحة «أطاحت» موسم 2020 مع إلغاء كل المهرجانات. ■ أرشيفية

حذرت منظمة قائمة على قطاع المهرجانات الموسيقية في بريطانيا، أمس، من «خطر وجودي»، يهدد هذه الفعاليات التي تستقطب في العادة جماهير غفيرة سنوياً، خصوصاً خلال الصيف، بسبب جائحة «كوفيد-19»، داعية إلى زيادة الدعم الحكومي.

وعدّدت منظمة «يو كاي ميوزيك»، في تقرير، الخطوات اللازمة لإحياء قطاع الحفلات، موضحة أن الأزمة الصحية «أطاحت» موسم 2020 مع إلغاء كل المهرجانات، فيما «ثمة تهديد حقيقي يطاول القسم الأكبر من موسم 2021».

وفي كل سنة، يتهافت آلاف البريطانيين والزوار الأجانب إلى المهرجانات الصيفية، التي تبرز «المشهد الموسيقي المرتبط بالحفلات المباشرة لدينا، الغني ثقافياً، والذي يظهر تنوعاً في الأنواع الموسيقية».

ويدرّ مهرجان غلاستونبري في كل موسم، على سبيل المثال، أكثر من 100 مليون جنيه إسترليني (136 مليون دولار) للاقتصاد، في هذه المنطقة الواقعة جنوب غرب إنجلترا.

وتوفر المهرجانات 85 ألف وظيفة مباشرة سنوياً، وفق المنظمة.

وتلقى القطاع الموسيقي ضربة قوية في بريطانيا، أحد أكثر البلدان الأوروبية تضرراً، جراء جائحة «كوفيد-19»، مع أكثر من 75 ألف وفاة. وفي يوليو، خصصت السلطات البريطانية صندوقاً إنقاذياً بـ250 مليون جنيه إسترليني لقطاع الموسيقى، من أصل مبلغ 1.6 مليار جنيه خصصته للثقافة.

 

طباعة