طيور وسلوقي وعروض في جناح «صقاري الإمارات»

تراث الصقّارة يجتذب زوّار مهرجان الشيخ زايد

صورة

بجناح مميز، يُشارك نادي صقاري الإمارات في مهرجان الشيخ زايد الذي تنظم فعالياته في منطقة الوثبة بأبوظبي، وتتواصل حتى 20 فبراير المقبل.

ويهدف النادي من خلال المشاركة في المهرجان إلى تعريف عشرات الآلاف من الزوّار بملامح من التراث والتقاليد الأصيلة، إذ يُقدّم برامج حيّة حول رعاية الصقور ومبادئ ممارسة الصقارة والصيد المُستدام، فضلاً عن إتاحة الفرصة للأطفال والسيّاح والجمهور عموماً لالتقاط الصور التذكارية داخل الجناح مع الصقارين بصحبة الطيور والسلوقي.

ويُتيح جناح النادي الفرصة للزوّار - من خلال منصّات خاصة ووسائل تثقيفية وتعليمية تفاعلية - التعرّف أكثر على إنجازاته في مجال الصيد المُستدام وصون التراث، وفي مُقدّمتها معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية الذي يُنظمه مُنذ عام 2003 وهو الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط وإفريقيا، وكذلك مهرجان الصداقة الدولي للبيزرة الذي بات النادي ينظمه دورياً كل ثلاث سنوات منذ 2011، ويُعدّ ملتقى للصقارين من مختلف القارات.

ويُعرّف الجناح أيضاً بمدرسة محمد بن زايد للصقارة وفراسة الصحراء التي افتتحت في 2016، كأوّل منصّة رائدة مُتخصّصة على مستوى العالم في تعليم فن الصقارة العربية وفراسة وتقاليد العيش في الصحراء.

من جهته، قال الأمين العام لنادي صقاري الإمارات ورئيس الاتحاد العالمي للصقارة والمحافظة على الطيور الجارحة (IAF)، ماجد علي المنصوري، إن «مهرجان الشيخ زايد تبوأ مكانة مرموقة خلال فترة قصيرة على خارطة المهرجانات التراثية في دولة الإمارات، ونجح في استقطاب الآلاف من السياح والزوار».

وأوضح أنّ من «أهم أهداف النادي تعزيز الصيد بالصقور باعتبارها ركيزة أساسية للتراث الوطني، واقتراح وتطوير السياسات والتشريعات لصون الصقارة واستدامتها، وتعزيز وتطوير مناطق الصيد بالصقور، وتشجيع واستدامة الصقور والطرائد، وإبراز الطابع التراثي للصقارة وتقديمه واجهة سياحية للإمارة، إضافة إلى تمثيل صقاري الإمارات في المحافل المحلية والإقليمية والدولية، والعمل مع الاتحاد العالمي للصقارة والمحافظة على الطيور الجارحة في وضع ودعم وتنفيذ الاستراتيجية العالمية للصقارة».

ويستعرض جناح النادي في مهرجان الشيخ زايد جهود مركز السلوقي العربي بأبوظبي، والذي يهدف إلى الحفاظ على التقاليد العربية العريقة في اقتناء كلاب الصيد، ويُقدّم الرعاية والعديد من الخدمات المُتخصّصة لأعضاء النادي وكلابهم، ويعتبر أول مركز من نوعه في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط مُتخصّص في اقتناء أفضل الأنسال من كلاب الصيد العربية الأصيلة.


• الجناح يعرف بأوّل مدرسة في العالم متخصصة في الصقارة وفراسة الصحراء.

طباعة