محاوره تركز على قضايا أساسية تهمّ صانعي القرار

«الثقافة» تُطلق تقرير حالة اللغة العربية ومستقبلها

أطلقت وزارة الثقافة والشباب تقرير حالة اللغة العربية ومستقبلها، كأول تقرير بحثي يرصد حالة اللغة العربية في محاور عدة ضمن فعاليات اليوم العالمي للغة العربية الذي يصادف 18 ديسمبر.

وأكدت وزيرة الثقافة والشباب، نورة بنت محمد الكعبي، أن «التقرير يشكل قاعدة أساس ونقطة مرجعية لمساعدة صانعي القرار في الحكومات والمؤسسات الخاصة على مستوى المنطقة والعالم، في كل ما يخص اللغة العربية، وسيكون اللبنة الأولى بمشروع دائم لدراسة حالة اللغة العربية.

وأضافت «المحاور الـ10 للتقرير ركزت على أهم القضايا الأساسية التي تهم صانعي القرار العاملين في قطاع اللغة العربية».

وأوضحت الكعبي أن العمل هو جزء من التزام الإمارات بهويتها الثقافية وبدورها كمساهم فاعل في الهوية الثقافية لمنطقتنا». وحول أهم المخرجات والتوصيات، قالت: «رصد التقرير إيماناً راسخاً لدى شرائح واسعة من الشباب الجامعيين في العالم العربي بأن العربية هي أساس هويتهم الوطنية والعربيّة والدينية، وبأنّها ضروريّة في حياتهم، وبأنّ لديهم رغبة في استخدامها بشكل أكبر في حياتهم وفي تعليمها لأولادهم، ما ينمّ عن عمق العلاقة بين هؤلاء الشباب ولغتهم».

من جانبها، شكرت المديرة العامّة لمنظّمة الأمم المتّحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، أودري أزولاي، في كلمتها بالتقرير، دولة الإمارات على نشر هذا التقرير، الذي يجسّد تعاونها الكبير مع المنظّمة في هذا المجال، والتزامها نحو الارتقاء بدور ومكانة اللغة العربيّة.


شرائح واسعة من الشباب العربي تؤمن بأن «العربية» أساس هويتهم.

طباعة