معرض عن تاريخ العبودية في متحف «ريكميوزيم»

أعلن متحف «ريكميوزيم» الهولندي الشهير في أمستردام تنظيم معرض في فبراير المقبل، مخصص للتاريخ الاستعماري للبلاد ودوره في العبودية، لافتاً إلى أن الحدث سيقارب المشكلات التي طرحتها حركة «حياة السود مهمة» المناهضة للعنصرية.

وأشار المسؤولون في المتحف إلى أن المعرض الذي يحمل عنوان «عبودية» سيكون أول حدث كبير مخصص لموضوع الاتجار في البشر في المحيطين الأطلسي والهندي يُنظم في الموقع عينه.

وقال مدير «ريكميوزيم» تاكو ديبيتس بمناسبة إطلاق المعرض، الذي سينظم افتراضياً بسبب جائحة «كوفيد-19»، إن الماضي الاستعماري «أدى دوراً مهماً في إرساء أسس هولندا الحالية».

وأشار إلى أن «العبودية أدت أيضاً دوراً مهماً في التاريخ الاستعماري، ورأينا أنه من الواجب أن نسرد هذه القصة»، موضحاً أن حركة «بلاك لايفز ماتر» المناهضة للعنصرية في الولايات المتحدة «تطرح بالتأكيد مسائل كثيرة سيقاربها أيضاً المعرض».

وسيروي المعرض، الذي ينظم بين 12 فبراير و30 مايو المقبلين، يروي قصة 10 أشخاص أدوا دوراً أساسياً في مرحلة العبودية، من عبيد أو أصحاب مزارع أو مناهضين للعبودية.

طباعة