شلات وفنون تقليدية متاحة لجمهور «أنغامي»

أصوات من الإمارات على أبرز منصّة موسيقية في المنطقة

«المبادرة» تأتي للحفاظ على التراث التقليدي الإماراتي وحمايته. من المصدر

كشفت دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي عن تعاونها مع منصّة أنغامي، المنصّة الموسيقية الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لتوفير ألبومات ومقاطع موسيقية لفنون إماراتية تقليدية، والتي ستكون متاحة لجمهور المنصّة ومشتركيها، وذلك في إطار المرحلة الأولى من المبادرة الثقافية «أصوات من الإمارات»، التي ستسهل على الجماهير الوصول إلى الفنون التراثية الإماراتية ذات الأهمية الثقافية.

يأتي هذا التعاون في إطار جهود دائرة الثقافة والسياحة، للحفاظ على التراث التقليدي الإماراتي وحمايته، واستجابة للطلب المستمر على الفنون التقليدية في المنطقة، إذ ستتم إعادة إنتاج 15 شلة إماراتية تقليدية، مثل العيالة، الرزفة، والعازي، وترويجها عبر الإنترنت.

وقال وكيل دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي بالإنابة، سعود عبدالعزيز الحوسني: «يتمثل جزء كبير من مهمة دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي في مشاركة التراث الثقافي العريق لأبوظبي ودولة الإمارات، إذ إننا في بحث مستمر عن فرص تعزز الوعي بين الجماهير بتاريخنا العريق في الموسيقى والشعر وفنون الأداء».

وأضاف: «تمكّنت الفنون الإماراتية التقليدية من مواكبة الفنون المعاصرة، إذ يستكشف فنانو الأداء اليوم جانباً مهماً من الأصالة الثقافية لدولة الإمارات، مسلّطين الضوء على قيم أمتنا وتراثها المتجسد من خلال هذه الأشعار والألحان. ويبرز دور المنصّات الرقمية، مثل منصّة أنغامي، بقوّة هنا وذلك لتوفيرها قناة معروفة لتفاعل المستمعين مع هذه الفنون التراثية جزءاً من حياتهم العصرية».

من جانبه، قال نائب رئيس منصّة أنغامي في منطقة الخليج العربي، إيلي أبوصالح: «لطالما كانت الموسيقى وسيلة تعبير نفّاذة تتجاوز الثقافات والأجيال. ومن خلال هذه الشراكة مع دائرة الثقافة والسياحة، سنستخدم محرك التوصيات وأداة البحث على منصّتنا في جميع أنحاء المنطقة للوصول إلى هذه الأغاني، ودفع المزيد من الطلب عليها، وبالتالي للإسهام في الحفاظ على هذه الأصوات الأصيلة، وصون هذا الجزء الرائع من التراث الثقافي الإماراتي».

واعتباراً من الأول من ديسمبر الجاري، صار بإمكان الجمهور الوصول إلى قائمة التشغيل المنسّقة، التي تتضمن 15 شلة إماراتية تقليدية عبر منصة أنغامي، والتي تضم مقطوعات عدة، تشمل «حبّكم وسط الحشى سادي»، و«مرحبا يا هلا حيّ بالشهامة»، و«يا هبوب»، وغيرها.


سعود الحوسني:

• «الفنون التقليدية تسلط الضوء على قيم أمتنا، وتراثها المتجسّد، من خلال هذه الأشعار والألحان».


• الخطوة تأتي لتعزيز الوعي بتاريخ عريق في الموسيقى والشعر وفنون الأداء.

• إعادة إنتاج 15 شلة إماراتية تقليدية.. وترويجها عبر الإنترنت.

طباعة