390 طيراً تشارك في «الفئة المفتوحة»

صقور «التلواح» جاهزة للتحليق على مضمار «السناح»

صورة

تنطلق، اليوم، بطولة نادي الشارقة للصقارين (التلواح) 2020، التي تنظم بالتنسيق والدعم الفني من مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، في إطار حرص المركز على نشر وتعزيز الموروث الشعبي وهذا النوع من الرياضات التراثية، على أقصى نطاق في دولة الإمارات.

وأغلقت اللجنة المنظمة، الأحد الماضي، باب التسجيل في أشواط المنافسات، وسط إقبال كبير، إذ يبلغ عدد المشاركين في الفئة المفتوحة 153 صقاراً بـ390 طيراً، وفي فئة المحلي 76 صقاراً بـ186 طيراً، وذلك بأعداد لافتة في ظل النجاح الذي حققته النسخة الماضية، التي أقيمت على المضمار الجديد «السناح»، الأول من نوعه بالعالم في التعامل مع اتجاه الرياح وتوفير الظروف المثالية للمنافسات.

10 أشواط

تنطلق المنافسات، اليوم، بمنطقة مليحة في الشارقة لمدة أربعة أيام، إذ يشهد اليوم الأول منافسات الأشواط المفتوحة للمتسابقين من دبي وأبوظبي والخليجيين، وتستمر الأشواط المفتوحة للفئة نفسها في اليوم الثاني، فيما تقام في اليومين الثالث والرابع منافسات الأشواط المحلية للمتسابقين من الإمارات الشمالية.

وتشمل المنافسات 10 أشواط رئيسة لهذه الفئات، وتضم الفئة المفتوحة أشواط جير تبع فرخ وجرناس وجير شاهين فرخ وجرناس، وفي الفئة المحلية أشواط جير تبع فرخ وجرناس وجير شاهين فرخ وجرناس، يضاف إليها شوطا بيور وقرموشة فرخ وجرناس تدخل فيهما نتائج الجميع، من الفئتين المفتوحة والمحلية، وتحتسب النتائج مع بعضها.

وكشفت اللجنة المنظمة عن وضع شرط لضمان صحة وسلامة الجميع، وهو أن يجري جميع الصقارين المشاركين فحوص فيروس «كورونا» (كوفيد-19)، من أجل الدخول من البوابات في إطار الإجراءات الاحترازية، مع تخصيص موقف خاص لكل صقار عند وصوله إلى مقر البطولة.

مكاسب كبيرة

من جهتها، أكدت مديرة إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، سعاد إبراهيم درويش، أن «دعم هذه البطولة يأتي تنفيذاً لاستراتيجية المركز الرامية إلى تعزيز ونشر الرياضات التقليدية وغرسها في أبناء الدولة، من خلال الوصول إليهم، وليس فقط عبر البطولات الرئيسة التي تنظم في دبي»، مضيفة أن ذلك «جعل المركز، منذ السنوات الماضية، يدعم هذه البطولات في الشارقة وعجمان وغيرهما، ولعل أبرز ما حققته هذه البطولات من مكاسب، هو حجم المشاركة والمستويات التي قدمتها، بما يجعلنا نتحفز لتقديم هذا الدعم اللامحدود، الذي يصبّ في مصلحة أبناء الدولة، ويعزز الموروث الشعبي».

من جانبه، عبّر نائب رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة للصقارين رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، عبدالعزيز بن سلطان آل علي، عن اعتزازه بانطلاق الحدث بالتزامن مع احتفالات دولة الإمارات باليوم الوطني الـ49، وهو ما يجعل من البطولة مناسبة لالتقاء أبناء الوطن في هذه الأيام العزيزة والغالية علينا، التي نستلهم فيها روح الآباء والأجداد المؤسسين من أجل المضي قدماً في مسيرة التقدم، مع التمسك بالعادات والتقاليد والموروث الذي نشأنا عليه.

علامة فارقة

تميزت النسخة الماضية من البطولة باستخدام المضمار الجديد «السناح»، الذي شكل علامة فارقة وخلاصة سنوات من الدراسة والخبرات التراكمية من أجل تعزيز البطولات التراثية، وتحديداً الصيد بالصقور «التلواح»، وهذا «السناح» الجديد يجعل الطير لا يتجاوز المسافة المحددة بواقع 400 متر، وبقاء الطير في مسار مستقيم، من خلال التحكم في ظروف الهواء وبقاء المنافسات قائمة في جميع الأحوال المناخية.

وأجمع الصقارون المشاركون، خلال نسخة العام الماضية، على حسن تنظيم البطولة وجودة المضمار الجديد الذي أسهم في تخفيف حدة الهواء إلى أكبر حد ممكن، وهو ما يمنح الطائر والمشارك الفرصة لتحقيق أفضل نتيجة ممكنة على صعيد الزمن، وتأكيداً لدور بطولات الصيد بالصقور في نشر وإبراز قيم التسامح على أرض الدولة، شهدت البطولة مشاركة العديد من الجنسيات.


سعاد إبراهيم درويش:

«مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث يسعى، عبر هذه البطولات، إلى تعزيز الموروث الشعبي».

عبدالعزيز آل علي:

«نعتز بتزامن الحدث مع احتفالات اليوم الوطني، ما يجعل منه مناسبة لالتقاء أبناء الوطن في أيام غالية».

4

أيام تتواصل فيها المنافسات التي تنطلق، اليوم، بمنطقة مليحة في الشارقة.

- اللجنة المنظمة للبطولة أغلقت باب التسجيل في أشواط المنافسات التي شهدت إقبالاً كبيراً من عشاق الرياضة التراثية.

طباعة