جمعت أكثر من 1000 طفل مع أولياء أمورهم

«سلامة الطفل»: 12 ورشة عمل للوقاية من التنمّر

هنادي اليافعي: التنمّر يعد واحداً من أبرز وأخطر التحديات التي تواجه الأطفال اليوم. الإمارات اليوم

نظمت إدارة سلامة الطفل، ضمن فعاليات «الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر في البيئة المدرسية»، 12 ورشة عمل عن بُعد، بالتعاون مع الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، ووزارة التربية والتعليم، استهدفت 1082 شخصاً من الأطفال واليافعين وأولياء الأمور، بهدف تسليط الضوء على قضايا التنمر وآثاره السلبية في الأطفال ومستقبلهم.

وشارك في تقديم الورش أطفال ويافعون من مبادرة «سفراء الأمن الإلكتروني»، التي أطلقتها الإدارة عام 2019 بهدف تزويد الطلبة في إمارة الشارقة بالمهارات اللازمة لتدريب وتوجيه أقرانهم وزملائهم حول الأمن الإلكتروني، حيث أطلعوا أقرانهم على أسباب التنمر وطرق مواجهته، وأهمية عدم التردد في إبلاغ الأسرة في حالة التعرض له.

وقالت مديرة إدارة سلامة الطفل، هنادي صالح اليافعي، إن «التنمر يعد واحداً من أبرز وأخطر التحديات التي تواجه الأطفال اليوم، خصوصاً ما يعرف بالتنمر الإلكتروني، الذي يحدث بعيداً عن أعين البيئة المحيطة، سواء في المدرسة أو في البيت، نظراً إلى شيوع الوسائل الإلكترونية الذكية، وإقبال الطلبة على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي».

ونظمت الإدارة ست ورش حول التنمر الإلكتروني، للطلاب من ستة إلى 17 عاماً، في مدارس خاصة متفرقة بالإمارة، وورشة في «روضة الحصن» بالشارقة، استهدفت الأطفال من أربعة إلى خمسة أعوام، قدمتها رئيسة قسم المبادرات والأنشطة بالإدارة، نهلة حمدان السعدي.

وقدّم منتسبو مبادرة «سفراء الأمن الإلكتروني» أربع ورش حول التنمر الإلكتروني، حيث شارك في تقديم الورش جميلة الزعابي وسلامة الطنيجي وبتول التميمي، واستهدفت الأطفال واليافعين من ستة إلى 17 عاماً، بالإضافة إلى أولياء الأمور.

كما نظمت الإدارة، في مركز الشارقة لصعوبات التعلم، جلسة حوارية استهدفت أولياء الأمور، وقدّمها الأخصائي النفسي محمد أحمد، والمتحدثة إيمان العربي.

• «سفراء الأمن الإلكتروني» شاركوا في تقديم الورش.

طباعة