«العهود» و«ضوء الحرب».. ترجمات عالمية

«ضوء الحرب» للكندي مايكل أونداتجي. ■ من المصدر

«الأموات وحسب يُسمح لهم بأن يحظوا بتماثيل. لكني مُنِحت واحداً في حياتي. تحجّرت قبل الأوان»، بهذه العبارة تفتتح الكاتبة الكندية الشهيرة مارغريت آتوود كتابها «العهود» (The Testaments)، الصادر بترجمة عربية أنجزتها الروائية الأردنية إيمان أسعد حديثاً عن دار «روايات» المتخصصة بنشر الأعمال الأدبية العربية والمترجمة، إحدى شركات مجموعة كلمات.

وتجيب آتوود في مؤلَفها الجديد الذي يعتبر الجزء الثاني من روايتها الشهيرة «حكاية الجارية»، عن الكثير من الأسئلة التي تركها الجزء الأول المنشور في عام 1985، والذي قاد الكاتبة من يدها إلى منصّة البوكر البريطانية مناصفةً في عام 2019، لتفتح نافذة أمام القرّاء بعد أكثر من 30 عاماً على نهاية «حكاية الجارية»، بأصوات نساء سيعبّرن عن حبكة استثنائية معهودة من آتوود، يمكن أن يتعرّف اليها القراء من جناح الدار المشارك في الدورة الـ39 من معرض الشارقة الدولي للكتاب. كما تقدّم الدار كتاب «ضوء الحرب» (Warlight)، للمؤلف الكندي مايكل أونداتجي، الذي ترشح في القائمة الطويلة لجائزة مان بوكر 2018، والذي يروي فيها قصة شقيقين في لندن بعد خروجها من الحرب العالمية الثانية مباشرة، حيث تتقلّب فيهما الظروف، بعد أن تركهما والداهما بصحبة رجل يحمل تاريخاً طويلاً من الإجرام، لتتسارع الأحداث وتأخذ القرّاء إلى عالم صاخب مليء بالحكايات التي تعرّف بآثار الحرب، وتروي سيراً طويلة للتاريخ.

 

طباعة