الفعالية الثقافية الأبرز في المنطقة تعود إلى الجمهور منذ بدء الجائحة

أسبوع دبي للتصميم.. 150 فعالية تعيد تعريف حياتنا في ظل «كورونا»

صورة

بأكثر من 150 فعاليّة ونشاطاً مجانياً لمختلف شرائح الزوار، انطلقت أمس فعاليات أسبوع دبي للتصميم، متسلحاًبمجموعة متنوعة من المعارض والمتاجر المؤقتة والأعمال التركيبية وتجارب التسوّق الفريدة. وبتركيزه على إعادة تعريف وتصوّر أسلوب حياتنا في سياقات وقع جائحة «كوفيد-19» على عالمنا، سيطبّق المهرجان الإبداعي كل معايير السلامة في موقع الفعالية في الهواء الطلق، ضمن حي دبي للتصميم (d3)، إضافة إلى إطلاقه مجموعة من المبادرات الجديدة في الفضاء الافتراضي.

أسبوع دبي للتصميم، الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة دبي للثقافة والفنون، عضو مجلس دبي، وبالشراكة الاستراتيجية مع حيّ دبي للتصميم (d3)، وهيئة دبي للثقافة والفنون، وبدعم من شركة أ.ر.م. القابضة، وبعودته في عام 2020، يعتبر أول فعاليّة ثقافية مهمة تعود إلى جمهورها بشكلها المعهود منذ بدء الجائحة.

حدث رائد

وأكدت مدير عام هيئة دبي للثقافة والفنون، هالة بدري، على أهمية أسبوع دبي للتصميم كحدث رائد في أجندة الفعاليات الإبداعية لإمارة دبي، مشيرةً إلى الدور المحوري الذي يلعبه في توسيع آفاق التصميم والابتكار محلياً وإقليمياً ودولياً. وقالت: «ندرك في هيئة دبي للثقافة والفنون مدى التأثير الإيجابي للتعاون، ونرحب بالشراكات المحلية والدولية التي تثمر إتاحة فرص تدعم الصناعات الإبداعية والمواهب. ومن خلال دعمنا لفعاليات أسبوع دبي للتصميم، حرصنا على تخصيص موارد لرفد المواهب والمبدعين ورواد الأعمال في دبي. كما أن هذا الدعم يشكل جزءاً من المسؤولية التي نضطلع بها تجاه القطاع الثقافي والإبداعي في الإمارة، وينسجم مع المحاور القطاعية لخارطة طريق استراتيجيتنا المحدّثة».

أوقات استثنائية

وقالت المدير التنفيذي لحي دبي للتصميم (d3)، خديجة البستكي: «شكلّت هذه الأوقات الاستثنائية اختباراً كبيراً لنا جميعاً، إلا أنها عززت في الوقت نفسه دعمنا لقطاع الصناعة الإبداعية التي يلعب فيها أسبوع دبي للتصميم دوراً رئيساً. وبصفتنا الشريك الاستراتيجي والمضيف للمهرجان، سيكون الزوار على موعد مع بيئة آمنة عند عودتهم إلى حي دبي للتصميم لحضور الحدث المنعقد على مدار ستة أيام، مع برنامج رائع من الأعمال التركيبية والتدخلات المدينيّة والمعارض والمتاجر المؤقتة والجلسات الحوارية». وأضافت البستكي: «تبرز أهمية التصميم والإبداع الآن أكثر من أي وقت مضى، ومن هنا بات أسبوع دبي للتصميم فرصة لالتفافنا حول القيم المشتركة، وترويج المواهب المحلية والدولية، والاحتفاء بالإنجازات، بينما نقود المنطقة نحو الفصل التالي من النمو والابتكار».

برنامج معدل

مراعاة للظروف الراهنة التي تواجه المجتمع الإبداعي وقطاع التصميم، يعود أسبوع دبي للتصميم هذا العام مع برنامج معدّل، يسلّط الضوء على المشهد الإبداعي محليّاً، وعلى دور الصناعات الإبداعية في تعريف أسلوب حياتنا في المستقبلين القريب والبعيد. معرض «داون تاون ديزان» يطور برنامجه مع باقة من الفعاليات التي تقام بصيغة هجينة تتيح لقاء وتفاعل مجتمع التصميم على امتداد المنصات المادية والرقمية. وفي هذا الإطار، سيحتضن معرض الوسائط المتعددة بعنوان «مستقبل الأشياء»، الذي يقدم أكثر من 25 عملاً ومشروعاً استكشافياً لمجموعة من مصممي الديكور والمعماريين من الإمارات العربية المتحدة والسعودية ولبنان، في إطار سعيهم لاستكشاف صورة الحياة والعمل والترفيه في مرحلة ما بعد جائحة «كوفيد-19»، بما يسلط الضوء على تنوّع مواهب التصميم في منطقة الشرق الأوسط.

جلسات

أما معرض داون تاون ديزان الرقمي الجديد فسيقدم أحدث المجموعات والمنتجات لأكثر من 150 علامة تجارية رائدة إقليمياً ودولياً، ويستضيف برنامج الجلسات الحوارية المرافقة للمعرض نخبة من قادة قطاع التصميم من مصممين ومعماريين، بينهم: المصمم عبدالله الملّا (الإمارات)، المصممة المرموقة سابين مارسيليز (هولندا)، هند المتروك من «استديو توغل» (الكويت)، مصمم المنتجات ريشار ياسمين (لبنان)، والصحافي والمؤلف ماكس فريزر (المملكة المتحدة)، الذين سيحاولون خلال نقاشاتهم على مدار أسبوع استكشاف قيّم التصميم الناشئة بفعل الجائحة.

عطلة نهاية الأسبوع ستشهد إطلاق مبادرة التسوّق الخارجيّ الجديدة على أرض حيّ دبي للتصميم (d3)، بعنوان سوق أسبوع دبي للتصميم، التي تشهد مشاركة ما يزيد على 70 حرفيّاً ومبدعاً ورائد أعمال يعملون في دبي. ومن خلال دعم هيئة دبي للثقافة والفنون التي قدمت منحاً لـ15 رائد أعمال بهدف مساعدتهم على المشاركة، سيسلّط السوق الضوء على الأشخاص اللامعين والمبدعين الذين يديرون أعمالاً صغيرة في دبي، ويتيح الفرصة أمام الزوّار لشراء منتجات أصلية عالية الجودة، ومحلية في أغلبها.

وتقدّم النسخة الافتتاحية من معرض الخريجين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 50 مشروعاً متميزاً في مجال الابتكار ذي الأثر الاجتماعي، التي من شأنها المساعدة في تحسين وتحويل مجرى حياتنا نحو الأفضل. أما منصة المعرض السنويّة المخصصة للربط بين مواهب التصميم الناشئة من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا، أي معرض أبواب، فتظهر بشكل جديد يتمثل في جناح واحد فريد من نوعه، وهو المقترح المكلّف بعنوان «فاتا مورغانا»، للمصمم العراقي هوزان زنكنه، بالتعاون مع استوديو جينوروس، وشركة وودكاست للتصميم. ويركّز العمل على نظام المدينة الحديثة من خلال ترتيب مجموعة من العناصر في فضاء مفتوح حول نقطة مركزية، عارضاً لمجموعة من الأعمدة التي يرمز كل واحد منها إلى إحدى الإمارات السبع، ومراعياً لشروط التباعد الاجتماعي بين الزوار بصورة طبيعية، بما يضمن لهم تجربة آمنة. وبهدف دعم مجتمع التصميم المحلي الذي يشهد الانعكاسات المستمرة للجائحة، ينطلق معرض المصممين الإماراتيين مع أعمال 20 مبدعاً عاملين في الإمارات، بينما يقدّم المعرض المصغّر بعنوان «دي ثري إديت» أعمالاً فردية وأخرى تشاركية عابرة للتخصصات، تعكس تنوّع أعضاء المجتمع الإبداعي في حيّ دبي للتصميم (d3)، كما تقام الدورة الافتتاحية من مهرجان العمارة 2020 في حي دبي للتصميم بالشراكة مع المعهد الملكي للمهندسين المعماريين البريطانيين (ريبا) في الخليج العربي، وتقدم 40 مشروعاً إقليمياً نال الاعتماد الرسمي للممارسات المعمارية الصادرة عن «ريبا».


«تنوين»

يزيح مركز تشكيل الستار عن الأعمال المشاركة، في دورة العام الجاري، من برنامج «تنوين» للتصميم، لندى أبوشقرا ولينا غالب وندى سلمانبور. بدوره، يحتفي معرض «فاشكالتفيت» (Fashcultivate)، الذي يقدمّه 1971 مركزاً للتصاميم، وبإشراف القيّمتين: خلود ثاني وفاطمة المحمود، بتمر النخيل، بوصفه جزءاً رئيساً من ثقافة المنطقة وهويتها التاريخية، عبر عرض سبع قطع فنية من المنسوجات من إبداع مصممين من منطقة الخليج العربي. ويأخذ معرض «من ليلى»، الذي يقدمّه استوديو همزة وصل في دبي، الزوّار في رحلة مستوحاة من التراث.

أعمال تركيبية

يحتضن حي دبي للتصميم (d3) ضمن مساحاته الخارجية المخصصة للمشاة 25 عملاً تركيبياً، أبدعها مجموعة من المصممين في استجابة للتحديات الناشئة عن متطلبات التباعد الاجتماعي، ومن بين الأعمال العابرة للتخصصات المشاركة، سيزيح المصممون الإماراتيون خالد شعفار والجود لوتاه وحمد خوري الستار عن عملهم الحاصل على تكليف المجلس الأميركي لتصدير الأخشاب الصلبة لابتكار حلول لمقاعد جلوس قابلة للتعديل، تتماشى مع البيئات المدينية دائمة التكيّف.


• معرض المصممين الإماراتيين يقدم أعمالاً مبتكرة لـ20 مبدعاً في دولة الإمارات، بينما يستقطب سوق أسبوع دبي للتصميم 70 حرفيّاً ومبدعا.

• 150 علامة تجارية إقليمية ودولية.

طباعة