خان وحمد يبحثان أهمية الكلمة وقوة تأثيرها

استضافت الدورة الـ39 من معرض الشارقة الدولي للكتاب الروائي والأكاديمي الباكستاني، أويس خان، والكاتب الكويتي مشعل حمد، في جلسة حوارية عقدت عن بُعد، عبر منصة «الشارقة تقرأ»، تناولت أهمية الكلمة بالنسبة للكاتب، ودور الأسلوب الذي يعكس شخصيته وتفرده عن الآخرين من خلال استخدامه لكلمات سهلة ومبسطة وذات وقع كبير على المتلقي.

وأكد الضيفان، خلال الجلسة، التي أدارتها الكاتبة الإماراتية إيمان اليوسف، أن الكلمة بالنسبة للكاتب هي الأهم، وهي الوسيلة التي يعبّر عن نفسه من خلالها.

وعن علاقته بالكلمة قال أويس خان: «علاقتي بالكلمة بدأت في سن مبكرة على عكس الأطفال الآخرين، فكنت دائماً أتوجه إلى المكتبة لشراء الكتب بدلاً من التوجه إلى متجر الألعاب، فبدأت بالقراءة في سن مبكرة، ولكن عندما وصلت إلى الجامعة أدركت أنني بحاجة إلى أن أعبّر عن نفسي في مرحلة معينة، حينها فكرت ماذا لو كنت كاتباً. وبدأت الرحلة مع الكلمة في عمر الـ25 عاماً، عندما كنت أتابع الدروس في أكاديمية فابر حول كتابة الروايات، وأدركت مدى الشعور بالحرية والفرح عندما تعبر عن نفسك».

من جهته، تحدث الكاتب مشعل حمد، حول أهمية الكلمة بقوله: «الكلمة مثل الرصاصة التي تدخل في قلب الإنسان، وبقدر بساطتها وصغرها فإنها قادرة على أن تغير كيان إنسان سلباً أو إيجاباً بحسب الإنسان».

ورداً على سؤال حول كيفية تشكل علاقته بالكلمة، أجاب حمد: «حتى تصبح كاتباً جيداً لابد أن تكون قارئاً ممتازاً، فالقراءة أساس كل شيء ناجح في هذه الحياة، وهي أساس المجتمع».

طباعة