حامد السويدي: «المؤسسة» تسعى إلى تطوير منظومة إبداعية متكاملة

«أبوظبي للفنون» تواكب «الاستعداد للـ 50» بأفكار جديدة

«المؤسسة» توسع شراكاتها عالمياً مع جهات تلتقي مع توجهاتها. من المصدر

قال مؤسس ورئيس مجلس أمناء مؤسسة أبوظبي للفنون، الدكتور حامد بن محمد خليفة السويدي، إن «المؤسسة تماشياً مع عام الاستعداد للخمسين، تعقد حالياً عدداً من الجلسات الحوارية، لتعزيز جهود التخطيط للخمسين عاماً المقبلة، للإسهام في رسم ملامح مستقبل دولتنا، التي تمكنت من الوصول إلى مصاف الدول المتقدمة عالمياً في مختلف القطاعات والمجالات».

وأضاف: «مواصلة لنجاحات مسيرة قادتنا الحافلة بالإنجازات، تعتمد مؤسستنا على استراتيجية واضحة تعمل على توسيع شراكاتها عالمياً مع جهات تلتقي مع توجهاتها ومشروعاتها وتشاركها شغفها كجهة تحتضن الفن والفنانين من شتى بقاع العالم، ودمج عناصر الثقافة والفنون ضمن المنظومة التعليمية الخاصة بها وتطويرها»، موضحاً أن «ذلك يكون من خلال طرح رؤى وأفكار جديدة غير تقليدية ومبتكرة، تتمثل في ورش عمل تدريبية وبرامج تعليمية والتدريب المهني للمواهب واحتضانهم في بيئة تسهم في إلهامهم، وحثهم على التواصل والابتكار والتفكير المبدع، إضافة إلى اجتذاب مواهب إبداعية عالمية، والتشجيع على المشاركة الفاعلة من قبل مختلف شرائح المجتمع».

وتابع السويدي: «انطلاقاً من مسؤوليتنا الوطنية والثقافية في تعزيز الحضور الدولي الإماراتي على الوجه الذي يليق بتاريخها المشرف وحضارتها العريقة، فإننا بصدد تطوير منظومة ثقافية فنية إبداعية متكاملة ذات بنية تحتية مطورة تنعكس إيجاباً على المجتمع، وتسهم في مد جسور التواصل بين مختلف الثقافات والحضارات، التي من شأنها أن تضع دولتنا في مراكز متقدمة في جميع المؤشرات الإنسانية والتنموية والحضارية العالمية».


مد جسور التواصل بين مختلف الثقافات والحضارات.

طباعة