برنس إيا: القراءة أوصلتني إلى ما أنا عليه اليوم

صورة

أكّد الفنان العالمي والمتحدث الملهم ريتشارد وليامز، المعروف باسم «برنس إيا» أن مهمته في الحياة تتجسد في مساعدة الناس على اكتشاف حقيقة أنفسهم ومواهبهم الكامنة وراء تصوراتهم الاعتيادية المحدودة خارج إطار المفاهيم والأفكار التقليدية التي تقيدهم وتحدّ من إمكاناتهم، مشيراً إلى أنه وعلى الرغم من متابعة أكثر من 30 مليون شخص له على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، بالإضافة إلى العمل مع كبار المشاهير، مثل أوبرا وينفري، وريتشارد برانسن، لايزال يواصل التعلم من مدرسة الحياة.

وأضاف مغني الراب والناشط في مجال الحقوق المدنية، خلال جلسة افتراضية عبر منصة «الشارقة تقرأ» ضمن فعاليات الدورة الـ39 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، وأدارها رائد الأعمال سبنسر لودج، أنه شغوف بمواصلة التعلم والقراءة، مخاطباً جمهوره بالقول: «أنا قارئ نهم، وهذا هو سبب وجودي معكم والتحدث إليكم الآن، فالقراءة أوصلتني إلى المكانة التي أنا عليها اليوم، وهي أكبر استثمار نجحت في الاستفادة منه أكثر من أي أصول مادية».

ولفت «برنس إيا» إلى أنه وقع في حب الكلمات عندما بدأ يستمع لموسيقى الراب: «لم أكترث بالتعليم والقراءة في صغري، وعندما كنت في المدرسة الثانوية، طلب مني أحد أصدقائي، واسمه كوري، أن استمع إلى أغنية راب، وما حدث أن تلك الأغنية أنقذت حياتي، لأن المغني تناول الكثير من الموضوعات في تلك الأغنية، ما جعلني أعشقها وأتعلق بها، فموسيقى الراب غيرت حياتي كلياً، وهي صوت من لا صوت له، ويمكن لأي إنسان استخدامها للتحدث عن القضايا الاجتماعية والأفكار والرؤى، وأي موضوع آخر».

واختتم الفنان الجلسة بتوجيه رسالة للشباب: «رسالتي هي رسالة معرض الشارقة الدولي للكتاب، عليكم بالقراءة، لأنها ستغير تفكيركم وحياتكم للأفضل».

 

طباعة