روبرت كيوساكي: التثقيف المالي ينبغي أن يكون إلزامياً في المدارس

أكّد الكاتب روبرت كيوساكي، مؤلف أحد أكثر الكتب مبيعاً «الأب الغني، والأب الفقير»، أنه لن يغيّر شيئاً في كتابه إذا كان سيكتبه مرة ثانية اليوم بعد 25 عاماً، موضحاً أن السبب الذي يدفع القراء للعودة إلى كتابه والاستفادة منه هو غياب منهج التثقيف المالي الذي ينبغي أن يكون إلزامياً ضمن المدارس.

جاء ذلك خلال جلسة افتراضية أقيمت على منصة «الشارقة تقرأ»، أدارها براندي سكوت، مقدم البرامج في إذاعة «دبي آي»، ضمن فعاليات الدورة الـ39 من معرض الشارقة الدولي للكتاب.

وأوضح روبرت كيوساكي أن لحظة الإلهام جاءته عندما سأل أستاذه عن موضوع المال في الصف الرابع الابتدائي: «الكثير من المعلمين، ومنهم أبي الفقير الذي كان أكاديمياً، يتعاملون مع موضوع المال على أنه شر مطلق، لكن الحقيقة والواقع هو أننا جميعاً نستخدم النقود، سواءً كنا فقراء أم أغنياء، أصحاب شركات أو موظفين، حكومات أو أشخاص».

ونوه كيوساكي، أحد أفراد الجيل الرابع من اليابانيين المهاجرين إلى الولايات المتحدة والمولود في هاواي، إلى أن والده لم يستطع أن يُشبع فضوله حول سبب فقرهم، وكيف يمكنه أن يصبح غنياً ويكسب الكثير من النقود، لكن والده نصحه بالتحدث إلى والد صديقه الذي كان رائد أعمال، والذي يجسد شخصية «الأب الغني» في الكتاب.

وأضاف: «تعلمت من والد صديقي أن أكون ملماً بالميدان المالي ومصطلحاته، وحين سألني المصرف عن بياناتي المالية عندما تقدمت بطلب للحصول على قرض للالتحاق بالجامعة، استطعت إقناع الإداريين العاملين في المصرف، وهو السبب ذاته الذي جعل المصارف توافق على إقراضي 300 مليون دولار في عام 2008 خلال الأزمة المالية العالمية والركود الاقتصادي». وتعاون كيوساكي مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب في كتابين، ونشر أكثر من 30 كتاباً، وأعرب عن نيته مواصلة الكتابة.


- «تعلمتُ من والد صديقي أن أكون مُلماً بالميدان المالي ومصطلحاته».

طباعة