«الناشرين الإماراتيين» تعرض 103 عناوين في «الشارقة للكتاب»

من مشاركة سابقة لجمعية الناشرين الإماراتيين. من المصدر

تشارك جمعية الناشرين الإماراتيين في الدورة الـ39 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب تحت شعار «العالم يقرأ من الشارقة»، وتقدم عبر مشروع «منصّة» الذي أطلقته، العام الماضي، تسعة ناشرين سيعرضون 103 عناوين من مختلف الحقول الإبداعية والعلمية والبحثية.

وتأتي مشاركة الجمعية، بهدف إتاحة الفرصة لأعضائها، للمشاركة في عرض إصداراتهم بمختلف المحافل والفعاليات الثقافية المحلية والعربية والعالمية، وسعيها لدعم الناشر الإماراتي، والتخفيف من الأعباء التي فرضتها جائحة «كورونا» خلال الفترة الحالية. ويضم جناح «منصة»، المخصص للناشرين ممّن لديهم أقل من 20 إصداراً، كلاً من دار هماليل، ومجموعة «dreamwork»، ودار سعاد صليبي، ودار الأندلس، ودار مكارم، ودار منارة العلم، ودار الريادة، ودار السيف، ودار الثريا.

وأكد راشد الكوس، المدير التنفيذي لجمعية الناشرين الإماراتيين حرص الجمعية على المشاركة السنوية في المعرض، للتعريف بجهود الجمعية، وتعزيز التواصل البناء مع قطاع النشر المحلي، لافتاً إلى أن الجمعية تقدم سلسلة من الجهود لتعزيز حضور الناشرين الإماراتيين في مختلف المعارض والفعاليات الثقافية الدولية، للنهوض بتجاربهم وفتح قنوات تواصلهم وفرص تعاونهم مع كبار الناشرين العرب والأجانب.

وأضاف الكوس: «نستهدف من خلال مشروع (منصة) تسهيل المشاركة على الناشرين الذين يمتلكون أقل من 20 إصداراً، ومساعدتهم على عرض أعمالهم أمام أكبر عدد ممكن من المهتمين، ما يفتح لهم المجال لدخول أسواق جديدة، وتوسيع نطاق أعمالهم خارج السوق المحلية».

طباعة