يسرا ومحمد.. بطلا تحدي القراءة العربي في السودان وموريتانيا

صورة

توّج تحدّي القراءة العربي في دورته الخامسة بطلين جديدين في كلٍ من السودان وموريتانيا بعد اختتام التصفيات على المستوى الوطني في البلدين العربيين استعداداً للمنافسة النهائية لاختيار بطل دورة هذا العام من التحدي القرائي الأكبر من نوعه لتعزيز مكانة اللغة العربية، والذي سجل أكثر من 21 مليون مشارك من 52 دولة حول العالم.

وشهد السودان فوز الطالبة يسرا محمد الإمام، من مدرسة مؤسسة القبس بلقب تحدي القراءة العربي، من بين مليون و231 ألفاً و764 طالباً وطالبة من 24 ألف مدرسة من مختلف أنحاء السودان شاركوا في التحدي القرائي بدعم من 12 ألف مشرف ومشرفة ساعدوهم على تطوير استراتيجيات القراءة الفعّالة وتلخيص مضامين الكتب وأبرز فوائدها.

فيما كان لقب بطل الدورة الخامسة من تحدي القراءة العربي على مستوى موريتانيا من نصيب الطالب محمد صالح محمد يحظيه، من مدرسة ثا. العربية بعد منافسات وطنية شملت 553 ألفاً و584 طالباً من 1000 مدرسة في أرجاء موريتانيا شاركوا في التظاهرة المعرفية الأكبر من نوعها تحت قيادة 758 مشرفاً ومشرفة.

وتم تكريم أبوذر إبراهيم أحمد أمين، بلقب المشرف المتميز، ومدرسة مدارس القبس من ولاية الخرطوم بلقب المدرسة المتميزة لتحدي القراءة العربي في دورته الخامسة على مستوى السودان.

فيما كان لقب المشرف المتميز في تحدي القراءة العربي على مستوى موريتانيا من نصيب محمد السالك ولد الطالب، وحازت مدرسة مجمع مدارس سيبويه الخاصة من محافظة نواكشوط لقب المدرسة المتميزة لدورة هذا العام من التحدي.

وأتى الإعلان عن نتائج التصفيات النهائية لتحدي القراءة العربي على مستوى السودان وموريتانيا ضمن فعاليتين رقميتين شارك فيهما كلٌ من وزير التربية والتعليم السوداني بروفيسور محمد الأمين التوم، ووزير التهذيب الوطني والتكوين التقني والإصلاح الموريتاني، محمد ماء العينين ولد أييه، وأمين عام مشروع تحدي القراءة العربي منى الكندي، إلى جانب عدد من الخبراء والتربويين والقائمين على تنفيذ المبادرة في البلدين العربيين.

كما كرم أصحاب المراكز التسعة الأولى بعد الفائزين باللقب على مستوى السودان وموريتانيا.

وقالت منى الكندي، إن «تحدي القراءة العربي نجح في هذه الدورة الاستثنائية بالانتقال السريع والسلس إلى الحلول الرقمية في توفير المواد القرائية ووسائل التلخيص الإلكترونية وآليات التحكيم عن بُعد تماشياً مع الإجراءات الاحترازية العالمية التي ترافقت مع جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 وخاصة في القطاع التعليمي».

وأكدت مواصلة تحدي القراءة العربي الذي تنظمه مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية في دورته الخامسة تعزيز دور اللغة العربية ومكانتها ودعم المنظومة التعليمية وتمكين الطلبة بمهارات قرائية تتيح لهم إثراء معارفهم والمساهمة في تعزيز المحتوى العربي والإضافة إلى مجتمع المعرفة العالمي.

طباعة