1024 ناشراً و60 كاتباً ومبدعاً في الدورة الـ 39 من «الشارقة للكتاب»

«العالم يقرأ».. الشارقة تنتصر للكتاب في زمن «كورونا»

صورة

في تنظيم استثنائيّ، وبمشاركة 1024 ناشراً، من 73 دولة، يرافقهم 60 كاتباً ومفكراً عربياً وأجنبياً، من 19 دولة، يقدمون 64 فعالية حوارية وندوة ثقافية متخصصة، تنطلق فعاليات الدورة الـ39 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب هذا العام، تحت شعار: «العالم يقرأ من الشارقة»، خلال الفترة من 4 وحتى 14 نوفمبر المقبل، في مركز إكسبو الشارقة.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي، عقدته هيئة الشارقة للكتاب، أمس، نقلت وقائعه في بث مباشر عبر منصة «زووم»، وتحدّث خلاله كلٌّ من: رئيس هيئة الشارقة للكتاب، أحمد بن ركاض العامري، ومستشار الرئيس التنفيذي، مدير عام شركة اتصالات في الإمارات الشمالية، عبدالعزيز تريم، ومدير عام العمليات المركزية في شرطة الشارقة، العميد الدكتور أحمد سعيد الناعور، ومدير قناة الشارقة، سالم الغيثي، بحضور عدد من الشخصيات الرسمية والثقافية والإعلامية من مختلف بلدان العالم.

وشهد المؤتمر إطلاق «منصة الشارقة تقرأ»، التي ستستضيف جميع الفعاليات الثقافية التي تنظمها الهيئة (عن بُعْد)، حيث ستكون الفعاليات المصاحبة للمعرض أولى الفعاليات التي تستضيفها لتكون نافذة لجمهور الحدث من مختلف بلدان العالم.

إجراءات احترازية

سيكون زوّار المعرض على موعد مع آلاف الكتب، يقدّمها ناشرون عرب وأجانب، ضمن إجراءات وقائية، حيث اتخذت الهيئة جملة من التدابير الاحترازية، التي تنسجم مع قرارات دولة الإمارات للحيلولة دون انتشار الفيروس، وسيوفّر المعرض بوابات تعقيم وماسحات حرارية موزعة على كل مداخل ومخارج مركز إكسبو، كما سيتم العمل على تعقيم صالات وردهات وأروقة المعرض لمدة خمس ساعات يومياً. ونظراً للظروف الراهنة، أعلنت هيئة الشارقة للكتاب إلغاء حفل افتتاح المعرض وتأجيل توزيع الجوائز وتكريم الفائزين المبدعين إلى دورة العام المقبل.

وشددت الهيئة على ضرورة التزام الجميع بالإجراءات المتبعة في ما يتعلق بمسافات التباعد الجسدي، وارتداء الأقنعة، والعمل على التعقيم المستمر، وغيرها من مستلزمات الوقاية، حيث سيشرف مجموعة من المتطوعين بالمعرض على مراقبة الالتزام بالقواعد والإجراءات الاحترازية المنصوص عليها، وتم تخصيص نظام إلكتروني ذكي لإدارة وتنظيم الزيارات للمعرض ودور النشر على أربع فترات خلال اليوم، حيث سيتم منح الزوّار «سواراً» بألوان مختلفة، تحدد فترة وجودهم بالمعرض بناء على تسجيلهم عبر الموقع الإلكتروني sharjahreads.ae.

مشاركات

يستضيف المعرض هذا العام 1024 ناشراً من 73 دولة، منهم 578 ناشراً عربياً، و129 ناشراً أجنبياً، يعرضون ما يزيد على 80 ألف عنوان على مساحة تصل لأكثر من 10 آلاف متر. وتتصدر مصر قائمة المشاركات بـ202 دار نشر، تليها دولة الإمارات بـ186 داراً، ولبنان بـ93 داراً، وسورية بـ72 داراً، والسعودية بـ46 داراً. أما دور النشر الأجنبية، فتتصدرها المملكة المتحدة بـ39 داراً، تليها الولايات المتحدة بـ29 دار نشر، بالإضافة إلى 13 داراً من إيطاليا، و12 من فرنسا، وثماني دور نشر من كندا.

القراءة تنتصر

وقال أحمد بن ركاض العامري: «إن تنظيم المعرض، هذا العام، يترافق مع ظروف استثنائية يمرّ بها العالم، جرّاء انتشار فيروس كورونا المستجد، لهذا أردنا أن نجدد تأكيد أن القراءة قادرة على الانتصار على المسافات، والمتغيرات، فهي التي ندخل من خلالها إلى عوالم جديدة، وتعزز فينا الثقة بأننا قادرون على الحلم، والإبداع، والعمل». وتابع العامري: «دورة هذا العام تنطلق من شعار يحمل رسالة إمارة الشارقة، ومشروعها الحضاري الذي وضع دعائمه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، فالشعار الذي يرفعه: (العالم يقرأ من الشارقة)، يأتي ليؤكد أن حاجتنا للمعرفة لا ولن تنتهي، وأن الكتاب سيظل يجمعنا مهما كانت الظروف». وأضاف رئيس هيئة الشارقة للكتاب: «تساءلنا كثيراً وتناقشنا حول هل يمكن أن يمر هذا العام دون معرض الشارقة الدولي للكتاب، وجاءت الإجابة من قيادتنا، وليس للمعرض فقط، وإنما لكل تفاصيل حياتنا في ظل هذه الجائحة، أنه بالالتزام المجتمعي والدعم المقدم من خطوط دفاعنا الأولى، نستطيع أن نمضي قدماً في مشروعاتنا كافة، وسعداء بأن نجتمع اليوم معاً على المعرفة وحب الكلمة المقروءة، واضعين صحة الزوّار وجمهور الأدب والثقافة على رأس أولوياتنا، فوصلنا إلى خيار يضمن سلامة الجميع، ويجدد اللقاء بصنّاع الأدب والإبداع، ويعيد إلى جميع البيوت رائحة الكتب الجميلة».

وستتولى منصات التواصل الاجتماعي، التابعة لهيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، تغطية أهم فعاليات المعرض ونقلها للجمهور، كما سيقدم مركز التدريب الإعلامي سلسلة من الورش عن بُعد، تعنى بتسليط الضوء على أفضل ممارسات النشر المكتبي، وفنون ومهارات التصميم الغرافيكي، وكتابة السيناريو، وغيرها من المعارف القيمة.


مؤتمر الناشرين

يستضيف المعرض، هذا العام، الدورة العاشرة من «مؤتمر الناشرين»، الذي يحشد حوله 317 ناشراً، و33 متحدثاً من مختلف أنحاء العالم، ليقدموا 11 جلسة واقعية وافتراضية، للوقوف على أهم القضايا التي تعنى بالنهوض بهذه الصناعة، وعلى امتداد ثلاثة أيام، من الأول وحتى الـ3 من نوفمبر المقبل، في مركز إكسبو الشارقة.

مؤتمر المكتبات

أعلنت الهيئة عن إقامة الدورة السابعة من مؤتمر المكتبات، بالشراكة مع جمعية المكتبات الأميركية، خلال الفترة من 10 وحتى 12 نوفمبر، حيث ستعقد جميع الجلسات الخاصة بالمؤتمر (عن بُعْد عبر منصة «زووم»)، لمدة ثلاث ساعات يومياً، بمشاركة 12 متحدثاً، و300 متخصص ومكتبي من مختلف أنحاء العالم .


• إطلاق منصة «الشارقة تقرأ»، لاستضافة الفعاليات (عن بُعْد).

• عمليات تعقيم لقاعات وردهات «المعرض»، لـ5 ساعات يومياً.

• بوابات تعقيم وماسحات حرارية على المداخل والمخارج.


• 60 كاتباً وأديباً، من مختلف دول العالم.

• 64 فعالية ثقافية وإبداعية متنوعة.

• 578 ناشراً، من أرجاء الوطن العربي.

طباعة