تجربة استثنائية تجمع صالات عرض وفنانين من أنحاء العالم

«فن أبوظبي».. النسخة الـ 12 عبر منصة رقمية

يقدم «فن أبوظبي» برنامجاً عاماً تتخلله عروض أداء ومشروعات واعدة. من المصدر

أعلنت دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي عن إقامة النسخة الـ12من معرض فن أبوظبي، من 19 إلى 26 نوفمبر المقبل، عبر منصة افتراضية، وتعود فعاليات فن أبوظبي هذا العام ضمن نسخة رقمية تفاعلية توفر تجربة استثنائية تجمع بين صالات العرض والفنانين من جميع أنحاء العالم، ضمن عدد من المعارض وأقسام صالات العرض، وللمرة الأولى في تاريخ فن أبوظبي، سيتعاون ستة قيمون فنيون مع صالات العرض والفنانين لتقديم الأعمال الفنية والإبداعية عبر المنصة الإلكترونية، حيث سيركز كل منهم على بُعد جغرافي مختلف.

وفي نسخة هذا العام، ستندمج اللقاءات المباشرة المصورة مع الفنانين والقيمين وصالات العرض معاً، ليقدم «فن أبوظبي 2020» خلال معرضه الافتراضي برنامجاً عاماً تتخلله عروض أداء، وعدد من المشروعات الواعدة التي سيستمتع بها الجمهور.

وقال وكيل دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي بالإنابة، سعود الحوسني: «تكتسب النسخة الرقمية من معرض فن أبوظبي أهمية كبيرة أكثر من أي وقت مضى، حيث تمثّل شهادة على التزامنا بتطوير المشهد الفني، وسيتمكن (فن أبوظبي) من التأقلم مع الواقع الجديد الذي يشهده العالم اليوم، وسيواصل مؤازرة المشهد الثقافي خلال هذه الأوقات العصيبة، عبر منصته الجامعة بين صالات العرض والفنانين والقيمين الفنيين ومقتني الأعمال القيّمة، وتوفير محتوى ثري وتجارب تفاعلية تلبي تطلعات وأذواق المجتمع ككل».

وقام «فن أبوظبي» بدعوة قيّمين عالميين لتسليط الضوء على المشهد الفني المعاصر في مختلف المناطق الجغرافية، وذلك ضمن كل قسم من أقسام المعرض.

وقالت مديرة معرض «فن أبوظبي»، ديالا نسيبة: «في نسخة هذا العام، وجّه (فن أبوظبي) الدعوة إلى العديد من القيمين الفنيين المخضرمين، بهدف تعزيز تعاونهم مع صالات العرض والفنانين، عبر الأقسام القائمة والجديدة في المعرض، بما سيفرد مساحة أكبر وأشمل لإبراز رؤى التقييم الفني الثاقبة والمتنوعة، وقد واجه المشهد الفني الدولي عاماً عصيباً حافلاً بالتحديات، ونحن ملتزمون بدعم صالات العرض التي شاركت في معرض فن أبوظبي، خلال السنوات الماضية، خلال سعينا المتواصل في تطوير أسواق جديدة في دولة الإمارات».

طباعة