المعرض ينطلق اليوم ويضمّ 2000 عمل

«فنون العالم دبي».. لوحات ومنحوتات وإبداع رقمي

صورة

تنطلق، اليوم، في مركز دبي التجاري العالمي فعاليات معرض فنون العالم دبي، الفعالية الأكبر في منطقة الشرق الأوسط، التي تقدم إبداعات فنية بأسعار مقبولة، إذ تقدم النسخة السادسة من المعرض، على مدار ثلاثة أيام، أكثر من 2000 عمل فني لنحو 120 من الفنانين المستقلين، والمعارض الفنية من 20 دولة. ويطل المعرض بمجموعة من الأعمال الجديدة هذا العام، تشمل معرضاً للفنون الرقمية ومعرض الفن الحضري دبي، بالإضافة إلى منطقة خاصة بالمنحوتات الفنية.

وقالت نائب الرئيس التنفيذي لإدارة المعارض والفعاليات في مركز دبي التجاري العالمي، تريكسي لوه ميرماند: «يتمتع معرض فنون العالم دبي بمكانة رائدة كمنصة للإبداعات الفنية من مختلف أنحاء العالم، ويتصدّر المعرض الجهود الإقليمية المبذولة لاستئناف الفعاليات الكبرى، إذ صُمّم لمواكبة أحدث التوجهات والاحتفاء بالتقاليد الفنية الأصيلة في الوقت ذاته». وسيستضيف المعرض منصة مختبر الفن المُتخصصة في الفنون الرقمية، والتي ستستعرض إبداعات نخبة من أبرز الفنانين المعاصرين على مستوى العالم. وبعد النجاح الذي حققته نسخة العام الماضي من معرض الفن الحضري دبي، تعود الفعالية هذا العام إلى معرض فنون العالم دبي لتحتفي بفنون الشوارع.

وسيستقبل المعرض مجموعة من الفنانين العالميين البارزين، مثل الروسية جوليا سمولينكوفا، وفنان البوب الإيطالي ماناسي رامبينو، واللبنانية فرح ملحس التي تعمل على إعادة بناء مجموعتها الفنية، التي تعرضت للتدمير جراء الانفجار الأخير الذي أصاب العاصمة اللبنانية بيروت.

وبهذا الإطار، قال الفنان ماناسي رامبينو: «تتميز دبي بنظرتها المستقبلية، وتقديرها الكبير للقيم التقليدية الأصيلة، ويجسّد المعرض انعكاساً لهذا المزيج الفريد»، مضيفاً أن «المدينة تزخر بشغف تجاه الإبداع في مختلف المجالات، إذ يمكن أن تلحظ اللمسات الفنية المُتقنة أينما اتجهت في شوارع دبي، ومراكز التسوق، وردهات الفنادق وحتى المنازل، ما يجعل منها منصة فريدة تمزج العناصر الثقافية المختلفة وتصبغها بلمسة عالمية».

وبغرض تسليط الضوء على تأثيرات «كورونا» في قطاع الفنون، يتضمن المعرض مساحة متخصصة تضم أعمالاً مستوحاة من الجائحة، وإبداعات تُحاكي التجارب والمشاعر التي مر بها المشاركون.

من ناحيتها، قالت الفنانة أمريتا سيثي، التي ستقدم مجموعتها الفنية «آرت فويس نوت» خلال المعرض، إن «المعرض يجسد وجهة مثالية في ظل سعي معظمنا لإضفاء لمسات جمالية على منازلنا بأسعار معقولة، وبشكل خاص في ظل الظروف الحالية».


تريكسي لوه ميرماند:

«المعرض صُمّم لمواكبة أحدث التوجهات، والاحتفاء بالتقاليد الفنية الأصيلة».

- فنانون عالميون بارزون يشاركون في المعرض.

- مساحة متخصصة لأعمال مستوحاة من جائحة «كورونا».

طباعة