مهرجان الشيخ زايد في الوثبة يعود بموسم حافل بالمفاجآت

تنطلق فعاليات مهرجان الشيخ زايد في منطقة الوثبة بأبوظبي، في 20 نوفمبر المقبل، وتستمر لثلاثة أشهر حتى 20 فبراير 2021.

ويأتي المهرجان هذا العام تزامناً مع احتفالات الدولة باليوبيل الذهبي لذكرى قيام دولة الاتحاد، إذ أعد احتفاءً بهذه المناسبة موسماً حافلاً بالمفاجآت والفعاليات التي تناسب جميع أفراد العائلة.

كما مددت الفترة الزمنية للمهرجان ليقام على مدى ثلاثة أشهر ليتيح للزوار تجارب استثنائية، إضافة إلى فرصة استكشاف حضارات وثقافات شعوب العالم.

وأوضحت اللجنة العليا المنظمة للمهرجان أنها بصدد وضع اللمسات النهائية على تجهيزات منطقة المهرجان الثقافي العالمي الذي ستشارك فيه عشرات الدول العربية والعالمية بشكل يواكب التطور والتقدم الذي يشهده المهرجان كل عام، ويحاكي أهدافه ورسالته في تلاقي الثقافات على أرض الإمارات.

وأكدت حرصها الكبير على تطبيق كل الإجراءات الاحترازية التي وضعتها الجهات المعنية في الدولة للوقاية من فيروس كورونا، لافتة إلى أن الدورة الجديدة للمهرجان ستراعي الظروف الحالية، وستكون هناك متابعة آنية للكثافة العددية للزوار، والتأكد من التزام الجميع بارتداء الكمامات وترك مسافات الأمان والتباعد الجسدي الموصى به حفاظاً على سلامة الزوار والمشاركين.

وأشارت اللجنة العليا المنظمة للمهرجان إلى أن الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا ستشمل تركيب كاميرات حرارية عند بوابات الدخول، ووضع علامات لتحديد مسافات التباعد الجسدي الآمنة التي يجب الالتزام بها عند البوابات ومنافذ البيع والممرات المؤدية إلى الأجنحة والساحات المقابلة لها التي ستقام عليها بعض الفعاليات الجماهيرية، بالإضافة إلى تعديل الطاقة الاستيعابية للمهرجان من جهة أعداد الجمهور والمعارض والفعاليات ومنافذ البيع، بشكل يضمن تطبيق الإجراءات الوقائية من فيروس كورونا.

يشار أن الدورة الجديدة للمهرجان ستشهد مشاركات وفعاليات وعروض تثقيفية عالمية، ومعارض تفاعلية من مختلف قارات العالم، تواكبها أجواء من حضارة الإمارات والأسواق الشعبية والحرف التقليدية والعروض الفلكلورية، واستعراض لدور القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في بناء الأمة وتأسيس الوطن، وسرد إنجازاته الإنسانية، ودور الإمارات خلال 50 عاماً في نشر ثقافة السلام والتسامح والمحبة والتعاون في كافة ربوع العالم.

كما سيستمتع الجمهور بتجارب مميزة للتعرف على الحضارات العالمية عبر أجنحة ومشاركات تستعرض جوانب متعددة من الثقافات والموروث الشعبي، متمثلة في الأسواق التي تزخر بالبضائع والمنتجات التقليدية لتلك الدول، وكذلك العروض والأهازيج الفلكلورية.
 

طباعة