معرض يستضيفه «حي التصميم»

«وايلد أراب ويست» يقرّب بين الثقافات في دبي

صورة

أكدت مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة» هالة بدري، على الدور المهم الذي تلعبه الإنتاجات الإبداعية التي توظف التقنيات الحديثة بطريقة هادفة ومسؤولة في تحقيق رقي المجتمعات، وإيجاد مساحات مشتركة للتفاهم بين الناس على اختلاف ثقافتهم وألسنتهم، مشيرةً إلى حرص الهيئة على دعم جميع المبادرات الإبداعية الملهمة التي تصب في هذا الإطار.

وأضافت بدري خلال زيارتها لمعرض «وايلد أراب ويست» الذي يستضيفه حي دبي للتصميم، أن «دبي للثقافة» ملتزمة بتشجيع أصحاب الفكر المتميز، وتحفيز الطاقات المبدعة في شتى المجالات الثقافية والفنية، وذلك بوصفها الهيئة الحكومية المسؤولة عن دعم المجتمع الإبداعي في دبي، ورفد المبادرات والفعاليات المبتكرة التي من شأنها الإسهام في تعزيز مكانة الإمارة كمركز ثقافي عالمي وحاضنة للإبداع، وملتقى للمواهب. وقالت إن «دعم المواهب وتحفيزها على التواصل والإبداع من أولويات خارطة طريق دبي للثقافة الاستراتيجية المحدّثة، وتندرج هذه الزيارة إلى معرض وايلد أراب ويست ضمن هذه الأولوية، إذ تحرص الهيئة على دعم هذه المبادرة لما تحمله من مفاهيم مبتكرة تركز على إبراز أوجه التمازج بين الثقافتين الشرقية والغربية، وتلتقي مع توجهات دبي التي تعمل على مد جسور لتقارب حقيقي بين الثقافات أساسها الإبداع». وتسعى الهيئة إلى الترويج للنتاجات الإبداعية المحلية القيِّمة، ومنحها آفاقاً تسهم في إيصالها إلى أكبر شريحة من المجتمع، بما يحفز المبدعين على مواصلة عطاءاتهم والحفاظ على العلاقة التبادلية مع جمهورهم، خصوصاً في ظل المرحلة الراهنة، كما تشكل الزيارة أيضاً دعماً للدور الذي يلعبه حي دبي للتصميم في توفير بيئة حاضنة وملهمة لصنوف الإبداع.

وتجولت مدير عام «دبي للثقافة» في أرجاء المعرض الذي أقيم بين المبنيين 6 و7 في حي دبي للتصميم، واطّلعت في قسم «الشخصيات» على الأعمال الفنية المميزة التي أبدعها الفنان الإماراتي أحمد المهيري، وهو مصمم غرافيك متخصص في الكولاج وفن البوب وفن الشارع، خصوصاً فن الخط العربي وفن الاستنسل.

وشارك المهيري برسوم توضيحية تصور عناصر من الثقافة الغربية الحديثة تم إسقاطها على شخصيات خليجية، ما يتناغم مع موضوع المعرض الذي يركز على إبراز جوانب التماهي بين الثقافتين الشرقية والغربية.

يذكر أن المهيري شارك ضمن فريق الفنانين الذين صمموا شعار دولة الإمارات الجديد الذي يمثل هويتها الإعلامية على مدار الخمسين عاماً المقبلة، فضلاً عن مشاركته في العديد من المعارض الفنية داخل الدولة وخارجها.


قسم «الكلمات»

زارت هالة بدري قسم «الكلمات» في المعرض، الذي يسلط الضوء على قاموس (WAW)، وهو عبارة عن سلسلة أنشأتها منصة «وايلد أراب ويست» المنظِّمة للمعرض، لتسليط الضوء على الكلمات الخليجية مع تعريف باللغة الإنجليزية للمعنى الحقيقي للكلمة، مع إضفاء طابع من فن «البوب» الغربي عليها.

هالة بدري:

«دعم المواهب وتحفيزها على التواصل والإبداع من أولويات خارطة طريق دبي للثقافة الاستراتيجية المحدّثة».

«دبي للثقافة» ملتزمة بتشجيع أصحاب الفكر المتميز، وتحفيز الطاقات المبدعة.

أحمد المهيري، مصمم غرافيك متخصص في الكولاج وفن البوب وفن الشارع.

طباعة