فنون شعبية وموسيقى من حضارة عريقة

أسبوع ثقافي مصري عبر منصات «الشارقة للتراث»

عبدالعزيز المسلم: «رصيد مصر من التراث كبير ومتميز، ويستحق الاطلاع عليه والتعريف به».

نظّم معهد الشارقة للتراث، عبر منصاته على وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة به، وعبر برنامج «مايكروسفت تيم»، فعاليات اليوم الثقافي المصري، وذلك ضمن أجندته المتعلقة ببرنامج «أسابيع التراث العالمي»، الذي يستضيف فيه شهرياً بلداً عربياً أو أجنبياً، تحت شعار «تراث العالم في الشارقة».

وأتاحت الفعاليات للجمهور جولة في رحلة عبر التاريخ، تعرفوا خلالها إلى مختلف مكونات التراث المصري من فنون شعبية وموسيقى وطرب وحضارة عريقة، تمتد جذورها إلى آلاف السنوات.

وقال رئيس معهد الشارقة للتراث، الدكتور عبدالعزيز المسلم: «تمتلك جمهورية مصر العربية الشقيقة تراثاً عريقاً، وتجربة غنية تستحق التقدير، كما أن رصيدها في التراث كبير ومتميز، ويستحق الاطلاع عليه والتعريف به، ولدى القائمين على التراث المصري والمشتغلين به خبرات وتجارب غنية».

وأضاف أن تنظيم هذا اليوم الحافل بالتراث المصري بشكل افتراضي جاء دعماً للإجراءات الوقائية والاحترازية، حيث فتحت أسابيع التراث العالمي نافذة جديدة على العالم، عكست أهمية التراث، وضرورة تبادل المعارف والخبرات والتجارب وتفاعلها معاً من أجل الاستمرار في حفظ وصون التراث الثقافي وحمايته، ونقله إلى الأجيال المقبلة، بصفته مكوناً حضارياً كبيراً، ورمزاً من رموز الهوية والخصوصية لكل شعب وبلد وأمة. وتضمن اليوم الثقافي المصري عرض فيديو افتتاح أسبوع التراث المصري، الذي تم تنظيمه سابقاً عام 2016 في مركز فعاليات البيت الغربي بقلب الشارقة، وعرض فيديو لرقصة العصا المستوحى من فن التحطيب المسجل في قوائم «اليونسكو» للتراث الثقافي غير المادي، وعرضاً للسيرة الهلالية وأغاني الصيادين قديماً، وأغنيتين شعبيتين من الواحات المصرية، إضافة إلى أغاني السمسية.

كما تضمنت الفعاليات عرض فيديو لفن من فنون البادية المصرية «الصحراء الشرقية»، ومهاجاة الرحى من التراث البدوي المصري، وموال مصري على آلة الأرغول، وعرضاً لفن اللغم «إدفو جنوب مصر»، إضافة إلى عرض فن الأراجوز، وهو تراث إنساني فريد، إلى جانب جولة في القاهرة التاريخية.


- تم تنظيم اليوم المصري بشكل افتراضي دعماً للإجراءات الوقائية.

- تضمن الحدث عرض فيديو افتتاح أسبوع التراث المصري في 2016.

طباعة