خريف الشارقة للفنون.. معارض فردية وإطلالة على ناشرين وصنّاع سينما

من عمل الفنان طارق عطوي. من المصدر

أعلنت مؤسسة الشارقة للفنون عن برنامجها لخريف 2020، الذي يتضمن مجموعة من المعارض الفردية لفنانين من المنطقة والعالم، إضافة إلى مجموعة من البرامج والمعارض السنوية التي تسلط الضوء على أعمال صناع السينما والفنانين والناشرين الإقليميين والدوليين.

يشمل برنامج الخريف، الذي ينطلق يوم 19 سبتمبر الجاري، معرضين فرديين، من تقييم الشيخة حور القاسمي رئيس المؤسسة، هما: «أدوار/‏‏11» للفنان طارق عطوي، و«تَوْرية» للفنانة زارينا بهيمجي، كما تفتتح المؤسسة معرض الفنانين ليندسي سيرس وكيث سارجنت «لا مكان أقل من الآن 3» في مبنى الطبق الطائر الذي انتهت أعمال ترميمه أخيراً، والنسخة الثالثة من معرض «الشارقة - اليابان»، الذي يحمل هذا العام عنوان «هدوء غامر: السكينة والعزلة والاتصال في العمارة اليابانية». أما معارض المؤسسة السنوية فتشمل، الدورة الثالثة من «منصة الشارقة للأفلام»، والدورة الثالثة من معرض «نقطة لقاء للنشر».

يتحدى عطوي في معرضه الطرق المكرسة للاستماع من خلال ابتكار أساليب إدراكية للصوت، واعتماد تكوين الآلات الموسيقية على مشروعه الجماعي «ثنايا»، الذي انطلق منذ سنوات خلال العمل مع مجتمع الصم.

ويضم معرض «تَوْرية»، الذي يقام في الفترة بين الثاني من أكتوبر، وأبريل 2021، عدداً من أعمال الفنانة زارينا بهيمجي الإبداعية من أفلام وصور فوتوغرافية وأعمال تركيبية، أنتجتها على مدى ثلاثة عقود.

أما معرض «لا مكان أقل من الآن 3» فيقام في الفترة بين 26 سبتمبر الجاري و26 ديسمبر المقبل في مبنى الطبق الطائر، وهو عمل تركيبي متعدد الوسائط، يتناول الإرث القاتم الذي خلفه الاستعمار البريطاني، ورحلة ليندسي سيرس في التاريخ بحثاً عن الحقيقة.

وتعاين النسخة الثالثة من معرض «الشارقة - اليابان»، من تقييم يوكو هاسيكاوا، العمارة الحديثة والمعاصرة في اليابان، وتقام في الفترة بين 27 نوفمبر 2020 والسادس من فبراير2021 تحت عنوان «هدوء غامر: السكينة والعزلة والاتصال في العمارة اليابانية». فيما تقام الدورة الثالثة من «منصة الشارقة للأفلام» في الفترة بين 14 و21 نوفمبر المقبل، وتقدم أكثر من 60 فيلماً روائياً ووثائقياً وتجريبياً لمخرجين من مختلف أنحاء العالم.

وتقدم الدورة الثالثة من «نقطة لقاء»، المعرض السنوي المخصص للكتب الفنية، طيفاً واسعاً من المطبوعات والمنشورات لناشرين وفنانين من مختلف أنحاء العالم، كما يصاحب المعرض برنامج من الجلسات الحوارية وإطلاق الكتب وورش العمل التعليمية.

طباعة