ينطلق اليوم في أتيليه القاهرة

25 عملاً فنياً في معرض «ملامح إفريقية»

حلي بروح إفريقية ستزين أعمال «المعرض». أرشيفية

ينطلق في أتيليه القاهرة بالعاصمة المصرية، اليوم، معرض «ملامح إفريقية» للفنانة الشيماء مسعد، والذي يضم 25 عملاً فنياً، تعرض ملامح من الفنون الإفريقية.

وسيضم المعرض، الذي يستمر حتى 18 الجاري، بين معروضاته، مجموعة من الحلي المعاصرة، التي تحمل الروح الإفريقية.

وقالت الفنانة الشيماء مسعد إن المعرض يلقي بمزيد من الضوء على الفنون الشعبية بالقارة السمراء، والتي تعد فنوناً من البيئة الخاصة لتلك القارة الغنية بالمفردات التشكيلية.

وأشارت إلى أنها تسعى، من خلال المعرض، إلى تعريف المتلقي بالمزيد من المعارف حول العادات والتقاليد الإفريقية، عبر أعمال فنية ترى أنها بمثابة مرآة تعكس ثقافة وفنون شعوب القارة.

ورأت أن الفن الإفريقي فن أصيل متعدد المصادر ومتنوع، يتسم أحياناً بالغموض، ويميل إلى الروحانيات وقصص الأبطال، وطرد الأرواح الشريرة والحيوانات المفترسة.

وأضافت الشيماء أن الفن الإفريقي نتاج لثقافات مختلفة ومتعددة وضاربة في القدم، منذ الحياة البدائية للإنسان، إذ تشهد كهوف شمال إفريقيا على عراقة وقدم هذا الفن، الذي كان مصدر إلهام لفنانين عالميين مثل بيكاسو، وكذلك مصممي الأزياء والموضة في العالم.

وشددت على ضرورة اهتمام الشعوب الإفريقية بفنونها، وجعلها مصدر إلهام لكل أنماط الفنون التشكيلية من رسم ونحت وتصميم أزياء، وغير ذلك من الفنون التشكيلية.

وحول الأعمال بالمعرض، قالت الفنانة إن «المعرض يضم أعمالاً تمثل وجوه فتيات إفريقيات، بجانب الأقنعة والأشكال الهندسية وحتى الحيوانات التي تشتهر بها القارة، بجانب الألوان الإفريقية اللافتة والمبهجة، والخامات الفنية المتنوعة من خرز وريش وعظام وجلود حيوانات، والأصداف المتعددة الأشكال والألوان، وبعض الأعمال الفنية الخشبية، التي تعد تجسيداً للكثير من فنون وثقافات إفريقيا».

ويعد معرض «ملامح إفريقية» هو المعرض الشخصي الثاني للشيماء مسعد، بجانب مشاركتها في قرابة 25 معرضاً فنياً مشتركاً.


الشيماء مسعد: «(المعرض) يُلقي بمزيد من الضوء على الفنون الشعبية في القارة السمراء».

طباعة