مشروع «كلمة» يصدر ترجمة للكتاب

«في الطريق الطويل ليلاً».. قصص وتقاليد من القوقاز

غلاف الكتاب. من المصدر

أصدر مشروع «كلمة» للترجمة في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي ترجمة كتاب «في الطريق الطويل ليلاً: مختارات قصصية من شمال القوقاز»، من إعداد كانطا إبراهيموف وإيرينا يارماكوفا، وترجمه من اللغة الروسية إلى العربيّة رامي القليوبي، وراجع الترجمة الدكتور عبدالله حبه.

يسلط الكتاب الضوء على تقاليد وعادات الشعوب المسلمة في منطقة شمال القوقاز، والتي تعيش هناك منذ عصور قديمة وفقاً لتقاليدها الخاصة، وتتمتع بدرجة عالية من الاستقلالية عن السلطة المركزية في موسكو، وتمارس عاداتها الخاصة مثل الأخذ بالثأر وتعدد الزوجات وخطف العرائس، وغيرها من العادات الغريبة، من خلال قصص مختارة لعدد من كتاب شمال القوقاز ومنطقة الفولغا.

ففي إحدى القصص، مثلاً، يتناول كاتبها قصة خطف العروس، وهو تقليد قديم في القوقاز يلجأ إليه الفرسان في حال عارض والد العروس زواجهما، وتنتهي الحال بقبوله الأمر الواقع في معظم الأحيان.

لكن مع مرور الزمن، بات هذا التقليد يواكب التكنولوجيا الحديثة، فيخطف الفارس حبيبته بواسطة طائرة بدائية ويذهل الجميع، فيقبل الوالد بالأمر.

وفي أوقات كثيرة، اتسمت علاقة الشعوب المسلمة بالسلطة المركزية بالعداوة، التي وصلت في بعض الأحيان إلى حروب مدمرة وإراقة الدماء في القوقاز، كما تعرضت هذه الشعوب، بما فيها شعب تتار القرم للظلم والقمع، إذ تم تهجيرهم من أراضيهم عام 1944، بتهمة التعاون مع الاحتلال النازي، خلال الحرب العالمية الثانية.

وتتناول إحدى القصة عودة أحد الشبان التتار إلى البيت الذي ولد فيه في القرم، فيسعى لشرائه حتى تتمكن والدته من قضاء أيامها الأخيرة فيه.

ويتضمن الكتاب قصصاً لـ24 كاتباً، يمثلون مختلف جمهوريات جنوب روسيا وشمال القوقاز ومنطقة الفولغا في روسيا، بما فيها جمهوريات القرم وقبردينو - بلقاريا وداغستان والشيشان إنغوشيا وأوسيتيا الشمالية وقراتشاي-شركسيا وتتارستان وبشكيريا، وغيرها.

يشار إلى أن رامي القليوبي، هو صحافي ومترجم مصري - روسي، تخرج في كلية الألسن - جامعة عين شمس عام 2006. ويعمل أستاذاً للغة العربية في كلية الاستشراق بالمدرسة العليا للاقتصاد بموسكو منذ 2015.


24

مبدعاً من جمهوريات جنوب روسيا وشمال القوقاز ومنطقة الفولغا في روسيا، تعود إليهم قصص الكتاب.

طباعة