المرأة_وصحة_العالم سلطت الضوء على جهودها في كل المجالات

«دبي للمرأة».. مبادرات رائدة لتعزيز مشاركة الإماراتيات

شمسة صالح: «(المؤسسة) تعاونت مع سلطة مدينة دبي الطبية في تنفيذ حملة (لنصلها)».

قالت شمسة صالح، المديرة التنفيذية لمؤسسة دبي للمرأة، إن المؤسسة بقيادة ودعم حرم سموّ الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سموّ الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، أطلقت خلال الفترة الأخيرة مبادرات رائدة، لتعزيز المشاركة الاقتصادية للمرأة، وزيادة مشاركتها في سوق العمل، وتأسيس المشؤوعات، إضافة إلى مبادرات وبرامج نوعية لمساعدتها على تجاوز تأثيرات أزمة «كوفيد-19»، وتسليط الضوء على جهودها في مواجهة هذه الأزمة الصحية العالمية، التي أثبتت خلالها أنها سند للوطن في كل الظروف.

وأكدت صالح أن المؤسسة واكبت جهود الدولة في التعامل مع تحديات أزمة «كوفيد-19» مع التركيز على دعم المرأة خلالها، إذ أطلقت المؤسسة في شهر أبريل الماضي حملة توعية على وسائل التواصل الاجتماعي بعنوان #المرأة_وصحة_العالم «#WomenHealTheWorld» لتسليط الضوء على الجهود التي تقوم بها المرأة في دولة الإمارات والعالم في مختلف المجالات والقطاعات، التي تمثل خط الدفاع الأول لمكافحة والحد من انتشار فيروس «كورونا» المستجد، ضمن التلاحم المجتمعي في مواجهة هذا الخطر الصحي العالمي، وتأكيداً على عطائها في كل الأوقات، حيث تم خلال فترة المبادرة استعراض دور المرأة في القطاع الطبي والصحي والسلك الشرطي والقطاع التعليمي، إضافة إلى إبراز دورها كموظفة تعمل عن بُعد، وربة منزل تقوم على شؤون أطفالها وأسرتها في تلك الظروف.

وأوضحت شمسة صالح أن المؤسسة تعاونت مع سلطة مدينة دبي الطبية في تنفيذ حملة «لنصلها»، التي أطلقتها «مبادرة المنال الإنسانية» في شهر يوليو الماضي، بهدف تقديم الدعم النفسي للمرأة ومساعدتها على تجاوز تأثيرات أزمة «كوفيد-19» وانعكاساتها على الجميع، عبر تقديم استشارات طبية ونفسية من قبل نخبة من الأطباء والاستشاريين والأخصائيين النفسيين، وتنظيم جلسات ملهمة عبر الانترنت، قدمتها أربع خبيرات في التنمية الذاتية والمهارات الشخصية، مضيفة أن هذه الحملة قوبلت بردود فعل وصدى إيجابي واسع من كل فئات وشرائح المجتمع، ومن الأطباء الذين تطوّعوا بجهدهم ووقتهم لتقديم الاستشارات النفسية والسلوكية، حيث أعربوا عن سعادتهم بالفرصة التي أتاحتها لهم المبادرة لدعم المرأة، خلال هذا الظرف الصحي الاستثنائي.

وأشارت إلى أنه تم خلال فترة الحملة تقديم 315 جلسة دعم نفسي لفتيات وأمهات من قبل 14 استشارياً وأخصائياً وخمس عيادات متخصصة بمدينة دبي الطبية، كما تم تقديم سبع جلسات ملهمة من قبل خبيرات التنمية الذاتية والمهارات الشخصية.

وأضافت أنه بهدف تقييم تجربة العمل عن بُعد، التي تم تطبيقها خلال جائحة «كورونا»، وتماشيا مع اختصاصاتها في إجراء الدراسات والبحوث المتعلقة بالمرأة واقتراح السياسات الداعمة لها، أطلقت المؤسسة استطلاعاً للرأي لموظفات القطاعين الحكومي والخاص بإمارة دبي عن «تجربة العمل عن بُعد خلال أزمة (كوفيد-19)»، للتعرف إلى تحديات ومردود هذه التجربة، وأثرها وكفاءتها على الموظفات ومدى إمكانية تطبيق خيار العمل عن بُعد بشكل مستمر، وفق ضوابط ومعايير معينة والفئات التي يمكنها الاستفادة منه.


315

جلسة دعم نفسي لفتيات وأمهات، وسبع جلسات ملهمة من قبل خبيرات التنمية الذاتية.

طباعة