هنأت «أم الإمارات» وثمّنت دورها الريادي ورؤيتها الحكيمة

لطيفة بنت محمد: المرأة الإماراتية حققت إنجازات قياسية وخلاقة

القطاعات النسائية في الإمارات سند الاستدامة والوطن. أرشيفية

أكّدت حرم سموّ الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، سموّ الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، راعية جائزة الشيخة لطيفة بنت محمد آل مكتوم لإبداعات الطفولة، المنبثقة من جمعية النهضة النسائية بدبي، أن المرأة الإماراتية حققت إنجازات قياسية وخلاقة ومبدعة بفضل الله سبحانه وتعالى، والدعم اللا محدود من القيادة الرشيدة، والمساندة المعززة لسموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية (أم الإمارات).

وقالت سموّ الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، في تصريح بمناسبة يوم المرأة الإماراتية، الذي يصادف 28 أغسطس من كل عام: «سعدنا جميعاً خلال اليومين الماضيين باحتفالات البلاد بيوم المرأة الإماراتية، وهنا لابد لنا أن نترحم على روح الوالد المؤسس حكيم العرب زايد الخير، طيب الله ثراه، لجهوده التاريخية في خدمة المرأة الإماراتية، فقد أرسى قواعد تمكين المرأة بثقة واقتدار، وعلى خُطى زايد الخير، سارت إماراتنا الحبيبة بقيادة صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السموّ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، دعماً ومساندة لقضايا وطموحات المرأة الإماراتية».

وأعربت سموّها عن فخرها بالمرأة الإماراتية نجاحاً وإبداعاً وتفوقاً، ورفعت سموّها أسمى آيات التهاني والتبريكات للمقام السامي سموّ (أم الإنسانية أم الإمارات)، الوالدة سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، مثمّنة جهود سموّها الثرية والمتواصلة، التي رسّخت نموذجاً مشرقاً ومشرفاً لمشاركة المرأة ودورها الريادي في تمكين المرأة في كل القطاعات الحيوية، ورؤيتها الحكيمة في دعم ومساندة مسيرة النجاح والتفوق والتميز للمرأة الإماراتية، حتى أوصلتها لقمم الصدارة وأعلى درجات العطاء المتفرد على مستوى الأسرة النواة الأولى في المنظومة الاجتماعية». وتابعت سموّها: «التهنئة موصولة لحرم صاحب السموّ الوالد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أم الجود الوالدة، سموّ الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، مثمّنين دعم وجهود سموّها في ساحات العمل الإنساني والاجتماعي والخيري في فضاءات العمل النسائي الإماراتي».

وقالت سموّها: «بالأصالة عن نفسي ونيابة عن أسرة جائزة الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد، نفخر ونعتز ونهنئ أمهات الشهداء اللاتي قدمن الغالي والنفيس من أجل تراب الوطن الغالي.. كما نهنئ أمهات الأيتام شموع الأمل ونساء التضحية الإنسانية، وفي أسمى المعاني نهنئ كل الأمهات والنساء في وطننا الغالي بيوم المرأة الإماراتية، باعتبار أن القطاعات النسائية بإماراتنا الغالية سند الاستدامة والوطن، ولذلك جاء شعار احتفالات البلاد هذا العام تحت مدلول له أكبر من معنى وعمق فحواها (التخطيط للخمسين.. المرأة سند الوطن)، ويحمل قيماً ومفاهيم حضارية مضيئة في سماء الوطن الغالي سنداً ومنعة». ولفتت سموّ الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد، إلى أن المرأة فخر الإمارات، وأن هناك ثلاث إشراقات تحلق في فضاءات الوطن مجسّدة بصمات المرأة الإماراتية، ممثلة في ثلاثة منجزات إماراتية دشنتها الدولة، أخيراً، عكست تماماً مستوى ما وصلت له المرأة الإماراتية، وهي «مسبار الأمل»، ومشروع براكة للطاقة النووية السلمية، وإسهامها الفاعل في التجربة الوطنية بمكافحة انتشار فيروس «كورونا»، عبر الانخراط في صفوف خط الدفاع الأول، لتؤكد نجاح جهود القيادة الرشيدة في تمكينها بمختلف القطاعات، وترسيخها شريكاً أساسياً في مسيرة التنمية.

وختمت سموّها بالقول: «كل عام والقيادة الإماراتية بخير، وشعب الإمارات بخير، والمرأة السواعد الراسخة في أرض الوفاء بألف خير».


«نترحم على روح الوالد المؤسس حكيم العرب زايد الخير، لجهوده التاريخية في خدمة المرأة الإماراتية، فقد أرسى قواعد تمكين المرأة بثقة واقتدار».

طباعة