في مواجهة جائحة «كوفيد-19»

خريجات «جامعة محمد بن راشد للطب» سند للوطن

جامعة محمد بن راشد أشادت بإسهامات خريجاتها. أرشيفية

احتفاءً بحلول يوم المرأة الإماراتية، الذي تحتفي به الدولة هذا العام تحت شعار «التخطيط للخمسين: المرأة سند للوطن»، الذي أعلنت عنه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات)، أشادت جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية بالإسهامات المهمة التي قدمتها خريجات الجامعة في مختلف المجالات الطبية، وعلى رأسها جهود الاستجابة لجائحة «كوفيد-19».

وقال مدير جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية رئيس مركز التحكم والسيطرة لمكافحة فيروس كورونا بدبي، الدكتور عامر أحمد شريف: «نفخر بالدور الكبير الذي قدمه خريجو وأسرة الجامعة من خلال توليهم مسؤوليات مختلفة، ضمن مركز التحكم والسيطرة لمكافحة فيروس كورونا بدبي، ويسعدنا أن نحتفي بالجهود العظيمة التي بذلتها خريجات الجامعة في خط الدفاع الأول، ليثبتن التزامهن في خدمة الوطن».

من جانبها، قالت أخصائية أمراض وجراحة اللثة في وزارة الصحة وخريجة ماجستير أمراض اللثة من جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، الدكتورة أسماء خليفة الحمودي: «التحقت خلال أزمة جائحة (كوفيد-19) بفريق عمل الخط الساخن للتعامل مع جائحة (كوفيد-19)، وأعتبر هذه الفترة تجربة استثنائية في مسيرتي المهنية، ففي مثل هذه الظروف تنسى الأنا وتعمل من أجل الوطن، حتى إن طالت ساعات العمل، فالهدف واضح ومشرق أمام أعيننا بأن نخرج من هذه الجائحة ووطننا بخير وعافية».

وقالت أخصائية طب أسنان الأطفال في هيئة الصحة بدبي وخريجة ماجستير طب أسنان الأطفال من جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، الدكتورة دينا منصور محمد طاهر أحمد: «شاركت في فريق الاستقصاء وجمع البيانات ضمن فريق عمل الخط الساخن للتعامل مع جائحة (كوفيد-19)، واستشعرت وزميلاتي المسؤولية التي نتحملها، إذ كنا ننظر لعملنا على أنه أقل ما يمكن أن نقدمه كإماراتيات، لردّ الجميل لمجتمعنا في هذه الأوقات الصعبة».

طباعة