«جزيرة أبوظبي: تاريخ منذ القدم».. سيرة المكان والإنسان

غلاف الكتاب الصادر عن أكاديمية الشعر. من المصدر

صدر عن أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، كتاب (جزيرة أبوظبي: تاريخ منذ القدم 1580- 1966) لمؤلفه علي أحمد الكندي المرر.

يرصد الكتاب، الذي جاء في 230 صفحة، تاريخ أبوظبي ليكون واضحاً للعيان، كما جاء في تقديم المؤلف للكتاب، مؤكداً ضرورة هذا الرصد وحاجة المجتمع إليه، مستنداً إلى مقولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه: «يجب على كل واحد منا أن يتساءل ليعرف ماضيه، وكيف عاش آباؤه وأسلافه السابقون، حتى يعرف كيف يعيش ويتماشى مع ظروف الزمن على مرور السنوات وظروف الحياة الحاضرة».

ويعدّ الكتاب توثيقاً لتاريخ جزيرة أبوظبي وسكانها من حيث نشأتها والظروف المحيطة فيها، وتركيبة سكانها والأعمال التي امتهنوها، وتطوّرها عمرانياً واقتصادياً وثقافياً، بداية من سنة 1580. ويتناول الكتاب سيرة المكان والإنسان، ويضم كثيراً من الوثائق والصور.

ويوضح المؤلف في كتابه أنه على الرغم من جميع الظروف الصعبة التي عايشها أهالي أبوظبي، فإنهم استطاعوا أن يشقوا طريقهم إلى المجد والعزة، وما ذلك إلا بإخلاص شيوخ آل نهيان لهذه الأرض الطيبة.

طباعة