فعاليات الأسبوع الثاني تنطلق غداً

«ملتقى السمالية 2020».. صقور ونخيل وألعاب شعبية

صورة

تدخل فعاليات «ملتقى السمالية الصيفي 2020» غداً أسبوعها الثاني، والتي ينظمها نادي تراث الإمارات في أبوظبي «عن بُعد»، وتستمر حتى 29 من الشهر الجاري.

وشهد الأسبوع الأول من الملتقى عبر المنصة الإلكترونية الخاصة بالنادي، مشاركة عدد من المدربين التراثيين الذين قدموا ورشاً تركت أثرها الإيجابي في نفوس الطلبة.

ومن أبرز الورش التراثية التي شهدها الأسبوع الأول: الغوص، والألعاب الشعبية، والنخيل، وعتاد المطية، بالإضافة إلى ورشة الصقور.

وتابع طلبة ومعنيون بالتراث الورش التي هدفت إلى تعريف الأبناء بتراث الآباء والأجداد، وتعزيز الهوية الوطنية والمحافظة على مفرداتها.

وقال رئيس قسم شؤون المراكز في نادي تراث الإمارات ومدير ملتقى السمالية، راشد خادم الرميثي: «يعد هذا الملتقى التجربة الأولى لنا عن بُعد، ونحمد الله أنها تكللت بالنجاح، وشهد إشادات من جميع المشاركين». وأضاف «لقد صممنا استديو خاصاً في مقر النادي الرئيس، وتم بث جميع الورش عبر المنصة الإلكترونية لنادي تراث الإمارات».

ونوّه الرميثي بما قدمه المدربون في الأسبوع الأول للملتقى، لافتاً إلى أن نادي تراث الإمارات يسعى من خلال الفعاليات والورش إلى أن يترك بصمة مميزة في نفوس الطلبة المشاركين، وكذلك عبر الأنشطة التي ينظمها أو يشارك فيها بالتعاون مع الجهات الأخرى المعنية بالدولة.

وأشار إلى أنه تم إطلاق مسابقة تراثية بشكل يومي عبر مواقع التواصل الاجتماعي التابعة لنادي تراث الإمارات من خلال وضع سؤال يومي، وترك المجال للطلبة للمشاركة، إذ يتم إجراء سحب واختيار فائزين لتقديم جوائز يومية لهم، تحفيزاً للأبناء على المشاركة.

وستخصص فعاليات الملتقى في أسبوعه الثاني، الذي ينطلق غداً، للمدربات التراثيات، والمراكز النسائية التابعة لنادي تراث الإمارات، وستبث الورش عبر استديو خاص صمم في مركز أبوظبي النسائي، وستكون عن بُعد أيضاً، بمشاركة طالبات منتسبات للمراكز النسائية.


29

الجاري موعد اختتام الملتقى الذي يخصص أسبوعه الثاني للمراكز النسائية.

راشد خادم الرميثي:

«نادي تراث الإمارات يسعى من خلال الفعاليات والورش إلى أن يترك بصمة مميزة في نفوس الطلبة».

طباعة