«وليمة نوبل».. لم تسلم من «كورونا» !

لارس هاينكنستن. رويترز

أعلنت مؤسسة نوبل أنها ألغت المأدبة الرسمية التي تقيمها سنوياً في ديسمبر للفائزين بجوائزها في استوكهولم للمرة الأولى منذ عام 1956 بسبب جائحة «كوفيد-19»، مع الإبقاء على إعلان المكافآت، كما العادة في أكتوبر.

لكنها أبقت على مراسم توزيع الجوائز في استوكهولم وأوسلو في 10 ديسمبر في ذكرى وفاة ألفريد نوبل. وأوضحت المؤسسة المشرفة على الجوائز التي أسسها المخترع السويدي في بيان أن هذه المراسم «ستجرى بأشكال مختلفة».

وقال مدير المؤسسة لارس هاينكنستن «إنها سنة خاصة جداً، وعلى كل واحد منا أن يقدّم تضحيات ويتكيّف مع الظروف الجديدة».

وهي المرة الأولى منذ عام 1956 لا تقام وليمة نوبل. وهي تجمع عادة في القاعة الكبرى في مقر بلدية استوكهولم 1300 مدعو مع الفائزين وأفراد العائلة الملكية السويدية، كما اوضحت ناطقة لوكالة فرانس برس. ويتخلل هذا العشاء الطويل مع تشريفات محددة جداً، إلقاء الفائزين لكلمات.

وأوضح رئيس المؤسسة، في البيان، أن «مؤسسة نوبل تنوي الإبقاء على مراسم توزيع الجوائز في أوسلو واستوكهولم بأشكال جديدة تأخذ في الاعتبار التباعد الاجتماعي، وعجز بعض الفائزين أو كلهم عن الحضور».

 

طباعة