«حوارات الثقافة للجميع» تستضيف 6 كتّاب صغار موهوبين

الجلسة أقيمت بعنوان «نكتب مستقبلنا» عبر قناة «ثقافة أبوظبي» على الـ«يوتيوب». من المصدر

ضمن سلسلة حوارات «الثقافة للجميع»، نظّمت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي أحدث جلسة افتراضية بعنوان «نكتب مستقبلنا»، استضافت فيها ستة طلّاب يتميزون بمهاراتهم الكتابية بين نظرائهم، حيث ناقشوا تجاربهم ومصادر إلهامهم في الكتابة، عبر قناة «ثقافة أبوظبي» على ال«يوتيوب».

وترأس الجلسة الحوارية رئيس دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي محمد خليفة المبارك، وذلك بالتزامن مع اليوم العالمي لمهارات الشباب، حيث انضم إلى مجموعة من ألمع طلّاب المدارس من الصف الأول وحتى الحادي عشر، لمناقشة كيفية تطويرهم لمهاراتهم في الكتابة، وتحقيق أعلى المستويات في مسابقات اللغة العربية في «أكاديميات الدار» بكتابة قصص مميزة، والتي سيتم نشرها في وقت لاحق، وتوفيرها في مكتبة أبوظبي للأطفال في المجمّع الثقافي.

انطلقت الجلسة بتعريف كل واحد من المشاركين في الجلسة بنفسه، وهم نورة جابر، طالبة الصف الأول والتي كتبت قصة بعنوان «نزهة مع صديقتي»؛ وحمدان المزروعي ذو التسع سنوات وصاحب قصص «رقطاء» و«أرنوب الأرنب المغامر» و«الأخطبوط الملوّن»؛ وقيس أبوهنطش ذو الـ10 سنوات صاحب قصتي «أبطال كوكب الأرض» و«البنت والوحش»؛ وشمسة القبيسي ذات الـ15 سنة، كاتبة قصّة بعنوان «ما بين الأرض والنّجوم»؛ وشيخة الشبلي، طالبة الصف الحادي عشر وكاتبة قصّة بعنوان «الناجية الوحيدة»؛ والريم صالح القبيسي في الصف الحادي عشر، كاتبة قصّتي «النوايا» و«الرفقة السيئة».

وتطرّقت الجلسة إلى مصادر إلهام كل واحد من هؤلاء الكتّاب الصغار التي دفعتهم لكتابة قصصهم، وكيف يلعب الخيال دوراً أساسياً في بناء قدراتهم الإبداعية، وتشكيل فكرهم وما يطمحون لأن يصبحوا عليه في المستقبل.

كما تناولت الجلسة الدور الكبير الذي لعبه وجود منفذ إبداعي لهؤلاء الكتّاب الصغار خلال هذه الفترة غير المسبوقة من العزل الاجتماعي، التي صعّبت ممارستهم لأنشطتهم المعتادة، والوصول إلى أصدقائهم ودعم معلميهم في الصفوف المدرسية.

وأعلن المبارك في ختام الجلسة مبادرة جديدة بعنوان «مسابقات الفنون»، التي تعدّ سلسلة من المنافسات في الفنون البصرية والأدائية، والتي تستهدف طلّاب أبوظبي من كل الأعمار، وتقام بالتعاون مع عدد من المؤسسات الثقافية والتعليمية، بما فيها دائرة التعليم والمعرفة، وقصر الحصن، واللوفر أبوظبي، ومنارة السعديات، وبيركلي أبوظبي، والمجمّع الثقافي، وأكاديميات الدار.

طباعة