«رقيم الحبر».. حوارات علي العامري مع 7 شعراء

غلاف الكتاب. من المصدر

صدر عن دار الأهلية للنشر والتوزيع في عمّان ورام الله، كتاب للشاعر علي العامري، بعنوان: «رقيم الحبر.. شعراء يتحدثون عن الطفولة والحب والمنفى». ويتنقل الكتاب بين آسيا وأوروبا وإفريقيا وأميركا اللاتينية وأميركا الشمالية، في رحلة مع الشعراء: عبدالوهاب البياتي، وسلمى الخضراء الجيوسي، وعز الدين المناصرة، وماريا غريك غانادو، ومحمد القيسي، وشوقي عبدالأمير، وناتالي حنظل. وترصد الحوارات جوانب من سيرة الشعراء في فلسطين والأردن والعراق والإمارات ومصر ولبنان ومالطا وهايتي والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، ودول أخرى.

وفي «رقيم الحبر»، الذي صمم غلافه الشاعر والفنان زهير أبو شايب، يتحدث عبدالوهاب البياتي المولود في بغداد عن طفولته وشغبها وأماكنها وشخصياتها، بمن فيهم جارته عائشة التي حوّلها في قصائده إلى رمز.

ويأتي الحوار مع سلمى الخضراء الجيوسي المولودة في مدينة السلط الأردنية، عن أثر الحضارة العربية في صقلية، وأثر العرب في مجالات اللغة والشعر والموسيقى والمطبخ والزراعة والأزياء والعمارة.

ويتحدث عزالدين المناصرة، الذي وُلد في بلدة بني نعيم الفلسطينية، عن طفولته والبحر الميت وعمود الملح وتدمير الحنين والترحيل القسري والإقامة القسرية.

وتسلّط ماريا غريك غانادو الضوء على الثقافة في بلدها مالطا وتحولات الأرخبيل المتوسطي، وأثر اللغة العربية في اللغة المالطية.

ويتحدث محمد القيسي المولود في بلدة كفرعانة الفلسطينية عن الرصيف والتجوال، وعن أمّه حمدة والمخيم. ويركز شوقي عبدالأمير الذي وُلد في مدينة الناصرية العراقية على الثقافة والهوية. ويتحدث عن صداقته مع الشاعر محمود درويش في باريس، ومشروع «كتاب في جريدة». وترى ناتالي حنظل التي وُلدت في هايتي سيرتها في تعدد الجغرافيا التي أسهمت في تشكيل رؤيتها الثقافية. وتتحدث عن بيت لحم الفلسطينية بوصفها جوهر حياتها ومدينة أجدادها. وقال علي العامري، الذي يعمل مدير تحرير مجلة «الناشر الأسبوعي»، التي تصدرها هيئة الشارقة للكتاب، في مقدمة إصداره الجديد «رقيم الحبر»، الذي يضم حوارات نشرت في صحف ومجلات في السنوات من 1992 حتى 2019، إن «الكتاب رحلة، والقارئ رحّالة يجول في أرض كلّ حوار، يقرأ كما لو أنه يصغي إلى أصوات الشعراء السبعة الذين حفروا أسماءهم في مخطوطة الزمن، وعبّروا عن تأملاتهم وانشغالاتهم وهمومهم الخاصة والعامة على حد سواء، وذاقوا جحيم المنفى مثلما تذوقوا رحيق الحبّ، وتجرّعوا علقم الخسران، وفي الوقت نفسه فتحوا كوّة ضوء تعبر منها صرخة الإنسان في نشيد الحرية».

طباعة