«دبي للثقافة» تُحيي تراث «الخنير» الإماراتي عبر منصاتها الرقمية

أقامت هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة) ندوة عن بُعد تحت عنوان: «الخنير الإماراتي بين الماضي والحاضر»، قدمها الباحث الإماراتي عبدالله ثاني راشد المطروشي المتخصص في دراسة تاريخ «الخناجر والسيوف الإماراتية»، وذلك لإتاحة الفرصة أمام أفراد المجتمع للتعرف إلى جماليات حرفة صناعة الخناجر الإماراتية القديمة وميزاتها، وتعزيز القيم الجميلة المرتبطة بهذا الموروث.

وناقشت الندوة التي عُقدت عبر برنامج «زوم» ثلاثة محاور سلطت الضوء على «الخنير» (الخنجر) الإماراتي كسلاح يحتاج إلى مهارات خاصة، وحرفة تقليدية عريقة تعكس خصوصية الثقافة الإماراتية والذوق الجمالي للحرفيين المحليين، نظراً لما تحمله من براعة وإبداع في التصميم حوّلته إلى تحفة مميزة متناقلة بين الأجيال، فضلاً عن كونه قطعة فنية ميّزت الزي الإماراتي التقليدي وهويته الوطنية، وذلك سعياً إلى تعزيز ثقافة المواطنين والمقيمين حول التراث الإماراتي العريق.

وأشار المطروشي في الندوة إلى أن «الخنير» شاع استخدامه قديماً في الكثير من البلدان العربية غير الإمارات العربية المتحدة، حيث اختلفت تسمياته من بلد إلى آخر؛ ففي فلسطين كان يُسمى «الشبرية» وفي السعودية «الجنبية»، و«الخنجر» في عمان، و«الخنير» في الإمارات، حيث كان رفيق كل إماراتي بغرض الحماية والزينة والقنص، منوهاً إلى أن «الخنير» الإماراتي يتميز بتصميم فريد ونقوش تختلف عن الخناجر الأخرى في شبه الجزيرة العربية.

وشرح الباحث الإماراتي أن «الخنير» هو رمز للتراث الوطني، وكان جزءاً من الزي الإماراتي في الأعياد والمناسبات، وإذ لم يختلف شكله من مناسبة إلى أخرى، بل اختلفت فقط النقوش التي تزينه، وغلب عليه الجلد وخوص الفضة، فقد كان عدد الخناجر التي يملكها الشخص يدل على المستوى المعيشي له، مشيراً إلى أن من آخر الشيوخ الذين لبسوا «الخنير» كان الشيخ شخبوط بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن حميد النعيمي، رحمهما الله.

وعن فنيات وجماليات صناعة «الخنير» الإماراتي، ذكر المطروشي بعض أمهر صناع الخناجر الإماراتيين القدامى، ومنهم راشد بن محمد دلموك الفلاسي، وجاسم بن كلبان ومحمد السويدي، والشيخ طحنون بن صقر آل نهيان الذي كان يصنع خشب الخناجر، والشاعر محمد بن سوقات الذي اختص في صناعة المقابض (القطايع)، وأحمد بوزنجال. وشرح عن أجزاء «الخنير» الخمسة: القرن الذي يسمى «الزراف» ويصنع من قرن وحيد القرن، النصلة وتصنع من الرقة، والخشاب (داخل «الخنير» أو القطاعة)، القبع لحماية «الخنير» من الكسر، الطمس (الحزام). وأكد المطروشي ضرورة دعم حرفة صناعة الخناجر للحفاظ على التراث الإماراتي الذي يُعتبر «الخنير» تحفة فنية لا تنفصل عنه.


الخنجر الإماراتي كسلاح يحتاج مهارات خاصة، وهو حرفة عريقة تعكس خصوصية الثقافة الإماراتية.

«الخنير» من رموز التراث الوطني، وكان جزءاً من الزي الإماراتي في الأعياد والمناسبات.

«الخنير» كان جزءاً من الزي الإماراتي في الأعياد والمناسبات.

طباعة