وفاة المسرحي نيك كورديرو بعد معاناة «مخيفة» مع «كورونا»

توفي الممثل المسرحي والتلفزيوني الأميركي نيك كورديرو، الأحد، عن 41 عاماً، بعد تجربة مخيفة مع «كورونا»، حيث امضى أشهراً في العناية المركزة، وبترت ساقه من مضاعفاته،على ما قالت زوجته. وكتبت أماندا كلوتس عبر «إنستغرام»: «توفي زوجي الحبيب. كان محاطاً بحب عائلته التي غنّت وصلّت له وهو يغادر هذا العالم بهدوء». وبعد ثلاثة أسابيع أمضاها في العناية المركزة، اضطر الأطباء إلى بتر ساق الممثل بسبب تخثر الدم فيها، وهي واحدة من مضاعفات هذا المرض. وكان كورديرو في غيبوبة مدة أشهر، لكنه استعاد وعيه مطلع مايو من خلال عينيه فقط.

وأشارت كلوتس إلى أنه فقد 29 كيلوغراماً من وزنه بسبب ضمور العضلات، وهو كان حتى منتصف يونيو غير قادر على التحرك والكلام، وكان بانتظار عملية زرع للرئتين قبل وفاته.

 

طباعة