يساند أعضاء جمعية الناشرين المتضررين من الأزمة الراهنة

«صندوق الأزمات» يدعم صنّاع الكتاب الإماراتيين

صورة

أعلنت جمعية الناشرين الإماراتيين عن بدء استقبال طلبات الاستفادة من صندوق الأزمات للناشرين الإماراتيين الذي أطلقته الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي المؤسس والرئيس الفخري للجمعية، بميزانية بلغت مليون درهم، بهدف دعم الناشرين الأعضاء المتضررين من الأزمة الراهنة، ويضمن مواصلة مشاريعهم الثقافية والإبداعية.

ويتاح للناشرين الأعضاء في الجمعية التسجيل والاستفادة مما يقدمه الصندوق الذي يأتي تحت إشراف الجمعية، وبالشراكة مع هيئة الشارقة للكتاب، والمنطقة الحرة لمدينة الشارقة للنشر، ووزارة الثقافة وتنمية المعرفة، عبر الدخول للرابط التالي: https:/‏‏‏/‏‏‏www.epa.org.ae المتاح باللغتين العربية والإنجليزية من خلال تعبئة البيانات وملء المعلومات الخاصة بهم وإرفاقها للحصول على المساعدات اللازمة.

من جهته، أكد رئيس الجمعية علي عبيد بن حاتم، أن الصندوق يعكس حرص الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي الرئيس الفخري لجمعية الناشرين الإماراتيين، على النهوض بسوق صناعة الكتاب الإماراتي، وضمان استقرار أعمال الناشرين، مشيراً إلى أن الجمعية وضعت سلسلة من الخطط والاستراتيجيات لدعم أعضائها من الناشرين، بهدف بقاء أعمالهم وازدهارها.

وأضاف بن حاتم أن «الصندوق يكشف حجم التكامل في الأهداف بين الجمعية والمؤسسات العاملة في القطاعات الثقافية ومجال صناعة النشر؛ بما يعزز من قوة سوق الكتاب الإماراتي وتنافسيته عربياً وعالمياً»، لافتاً إلى أن سوق الكتاب يلعب دوراً مهماً وفاعلاً في عجلة الاقتصاد؛ كونه واحداً من القطاعات الأكثر مرونة القادرة على الاستجابة للحلول بشكل فاعل.

من جانبه، قال المدير التنفيذي للجمعية، راشد الكوس: «نأمل أن يواصل الناشرون الإماراتيون كامل جهودهم لوضع خطط وحلول بناءة وفاعلة لما يشهده اليوم سوق الكتاب على المستوى العربي والعالمي؛ إذ نؤمن بأن الظروف الاستثنائية التي مر بها العالم شكلت تحديات كبيرة، لكنها في الوقت نفسه فتحت المجال أمام فرص أكبر وأثمرت حلولاً ذكية وبديلة تبشر بمستقبل كتاب أكثر غنى وتطوراً».

وأضاف الكوس: «يستكمل صندوق الأزمات الجهود السباقة التي قادتها الشيخة بدور القاسمي في دعم صناعة النشر الإماراتي، ويعبر عن رؤيتها في تحقيق نمو متوازن ومستقر في قطاع الكتاب»، مؤكداً أن واقع النشر المحلي يحمل الكثير من الفرص التي ندعو الناشرين لاستثمارها للنهوض بأعمالهم.

واعتبر أن دعم وزارة الثقافة وتنمية المعرفة وهيئة الشارقة للكتاب ومدينة الشارقة للنشر لقطاع النشر المحلي لا ينقطع، وتؤكد عليه الكثير من المبادرات والجهود سواء على المستوى الإماراتي أو الإقليمي أو العالمي.

طباعة